البابا فرنسيس

كشف عن وجهه للمرة الاولى: انا عبد أخاف الله...من هو؟

كشف أكبر مهربي المخدرات في كولومبيا عن وجهه للمرة الأولى بمناسبة زيارة البابا فرانسيس.ونشر داريو أوساجا زعيم "عصابة الخليج" أو "عصابة أوساجا" فيديو يطلب فيه من البابا فرانسيس أن يصلي من أجل أن تتمكن عصابته من وضع الأسلحة مقابل الحماية، في إطار عملية مصالحة مع السلطة.يذكر أن الولايات المتحدة الأميركية تقدم 5 مليون دولار أميركي كجائزة لمن يقبض على دايرو، الذي يصف نفسه بأنه "شخص محب للسلام وعبد يخاف الله، حكم عليه الزمن بحمل السلاح 30 عاما للدفاع عن نفسه"، كما تمنى أوساجا أن تتمكن الكنيسة من مساعدته في "تحقيق هدفه بوضع سلاح العصابة مقابل الأمان".

بعد جدال قانوني وصل الى العالمية... اتخذ القرار بانهاء حياة ابن 11 شهرا

قالت وسائل إعلام بريطانية محلية اليوم الجمعة إن الرضيع تشارلي جارد توفي بعد أن أصبح محور خلاف مرير بين والديه والأطباء بشأن نقله للولايات المتحدة للخضوع لعلاج تجريبي. وعانى الرضيع الذي توفي عن 11 شهرا من مرض وراثي نادر يتسبب في تلف دماغي وضعف في العضلات واجتذب كفاح والديه المطول لإنقاذه تعاطفا دوليا بما شمل الرئيس الأميركي دونالد ترمب والبابا فرنسيس. وقالت كوني ييتس والدة الرضيع لصحيفة ديلي ميل "طفلنا الصغير الجميل رحل.. نحن فخورون بك جدا يا تشارلي". وقالت وسائل إعلام محلية إن متحدثا باسم الأسرة أكد وفاة تشارلي. وقالت متحدثة باسم المستشفى الذي كان تشارلي يتلقى فيه العلاج "الجميع في مستشفى جريت أورموند ستريت يرسل تعازيه الحارة لوالدي تشارلي وأحبائه في هذا الوقت العصيب". وبعد معركة قانونية صعبة أثارت نقاشات عالمية عمن له الحق الأخلاقي في تقرير مصير طفل مريض أمر قاض أمس الخميس بنقل تشارلي لدار لرعاية المرضى المحتضرين حيث يفصل عنه جهاز التنفس الذي كان يبقيه حيا. وأراد والدا تشارلي، كوني ييتس وكريس جارد، خضوع طفلهما لعلاج لم يسبق تجربته على من هم في حالته على خلاف نصيحة الأطباء في مستشفاه في لندن الذين قالوا إن العلاج لن يجدي نفعا وسيطيل من أمد معاناته.

loading