البطريرك مار بشارة بطرس الراعي

البطريرك الراعي من رميش: لن يعرف الشرق الأوسط السلام ما لم تجد الشرعية الدولية حلا عادلا للقضية الفلسطينية

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الذبيحة الألهية في كنيسة التجلي في بلدة رميش الحدودية بعد تدشينها وتكريس مذبحها، عاونه المطران شكرالله نبيل الحاج، في حضور ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية بيار رفول، ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب علي بزي، ممثلين عن القادة العسكريين، سفراء وهيئات سياسية، عسكرية، قضائية، ممثلين عن القوات الدولية العاملة في الجنوب وعن الصليب الأحمر اللبناني والدفاع المدني، إضافة الى لفيف من الرهبان والراهبات والحركات الكشفية والرسولية والأخويات وحشد من المؤمنين من أبناء المنطقة والقرى المجاورة.

لأجل القدس... قمّة روحيّة موسّعة في بكركي

تتطلع بكركي بشكل جوهري لتداعيات قرار الرئيس الاميركي باعتماد القدس عاصمة لاسرائيل، وفيما تندد مختلف الاحزاب المحلية والهيئات الرسمية اللبنانية ومختلف الدول بهذا القرار فإن الصرح البطريركي في بكركي يتابع عن كثب الخطوات الواجب اتخاذها من اجل درء الاخطار الناجمة عن وضع يد اسرائيل على عاصمة فلسطين وهي القدس والتأثيرات الخطيرة على مستقبل المدينة وسكانها واهلها من مسيحيين ومسلمين على حد سواء، وتقول مصادر الصرح البطريركي الماروني ان تقرير مصير المدينة التي تتواجد فيها المقدسات الدينية على خلافها بمعزل عن ارادة اهلها الاصليين يشكل فاجعة اخلاقية وتاريخية وتزويرا للتاريخ مهما كثرت التحليلات فالواقع شيء وما سيأتي من بعده يؤسس لحروب طويلة الامد كان من المفترض ان يبدأ السلام في اللحظة التي سبقت اعلان هذا القرار.

loading