البطريرك مار بشارة بطرس الراعي

الصايغ من بكركي: ما من شخصنة لمواقفنا السياسية ولضرورة الاستفادة من الاستقرار الحالي

اكد نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق سليم الصايغ انه ما من "شخصنة لمواقفنا السياسية في المرحلة الحالية، وانما نحن نتخذ هذه المواقف نسبة الى السياسة المنتهجة لا الى الأشخاص". كلام الصايغ جاء في زيارة للبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في صرح بكركي حيث قال بعد اللقاء: "استمعت الى تقييم غبطته للمرحلة التي تلت الانتخابات النيابية للإسترشاد بحكمته، وشكره على موقفه حيال المادة 49، وهذا ما أوجد الثقة الكبيرة بإمكان الطعن والوصول الى الخواتيم السعيدة. وأكدنا لغبطته أنه ما من شخصنة لمواقفنا السياسية في المرحلة الحالية، وانما نحن نتخذ هذه المواقف نسبة الى السياسة المنتهجة لا الى الأشخاص."

الراعي: نحن امام حالة طوارئ اقتصادية ومالية

اشار البطريرك الماروني ​بشارة الراعي​ الى اننا امام حالة طوارئ اقتصادية ومالية تستدعي النهوض و​مكافحة الفساد​، داعيا لازالة كل العقبات عبر تأليف ​الحكومة​ بالسرعة القصوى. ولفت الراعي في قداس العنصرة، الى ان ​لبنان​ يعاني من ازمات داخلية كثيرة، والآن وقد انتهت ​الانتخابات​ بات واجب القوى ​المسيحية​ العمل الجدي على بناء وحدتنا الداخلية. وشدد الراعي على ان النيابة او الوزارة ليست ملكا للأشخاص، بل ملك الشعب.

loading