البطريرك مار بشارة بطرس الراعي

هذا ما تناولته خلوة بكركي بين الراعي وعون

أوضحت المصادر لـ"اللواء" ان خلوة بكركي التي جمعت رئيس الجمهورية ميشال عون والبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي صبيحة الميلاد تناولت مواضيع ثلاثة هي: الحكومة والوضع الاقتصادي والملف الاجتماعي، وانه جرى استعراض للصعوبات التي واجهت ملف تأليف الحكومة والعراقيل التي وضعت امامه وملف مشاركة «اللقاء التشاوري» وما يحيط به. اما في الملف الاقتصادي فكانت هناك اكثر من علامة استفهام حول مستقبل الوضع الاقتصادي اذا بقيت الامور على ما هي عليه وحصلت شروحات. وفي الملف الإجتماعي كان هناك نقاش في هذا الملف ككل. ولفتت المصادر الى ان الخلوة خصصت لعرض الامور اكثر من الخوض في التفاصيل.

Advertise
loading