البقاع

Advertise

الجراح: كتلة النواب الستّة اختُرعت لأهداف في المنطقة

جالت النائبة بهية الحريري في مناطق البقاعين الأوسط والغربي، وشاركت في لقاء تكريمي في منزل وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال جمال الجراح، وزارت نوابا حاليين وسابقين، والتقت فاعليات نسائية، كما افتتحت مركزا تنمويا في بلدة المرج. المحطة الأولى في جولتها، كانت في بلدة شتورا، حيث التقت النائب محمد القرعاوي، في دارته "شتوراما"، في حضور الوزير الجراح، النائب هنري شديد، رئيس بلدية المرج منور الجراح وفاعليات نسائية. الجراح المحطة الثانية، كانت في منزل الوزير الجراح، في بلدة المرج، بلقاء تكريمي تخلله عداء، وانضم إليه النواب السابقون ناصر نصرالله، أنطوان سعد وأمين وهبي، وأعربت الحريري خلال اللقاء، عن سعادتها ب"اللقاء الذي جمع بين أبناء العائلة الواحدة"، ثم افتتح بعدها، مركز "مؤسسة الحريري للتنمية" في البلدة. من جهته، أكد الجراح "أهمية زيارة السيدة بهية الحريري للمنطقة مع كتلة المستقبل، من أجل إطلاق خلوة لدراسة آلية العمل، والمهام الملقاة على الكتلة، من الناحيتين التشريعية والقانونية، وعمل الكتلة في المجلس النيابي، وتواصلها مع الهيئات الرسمية". وقال: "تأتي الزيارة في سياق تقديرها للمنطقة، والجولة ستشمل كل المناطق اللبنانية، من أجل الوقوف على طلبات وهموم الناس، وبنفس الوقت من أجل تحديد هدف التشريع السياسي". وردا على سؤال حول تمثيل النواب السنة الستة، أجاب: "بعد اختراع العقدة الأخيرة لتمثيل ما يسمى بالنواب الستة، واضح أن هناك قرارا بعدم تشكيل الحكومة، وابتدعت هذه العقدة لإعاقة التشكيل، ولتحميل المسؤولية للنواب الستة، وهذه المحاولة أصبحت مكشوفة، فهم لم يكونوا ضمن تكتل واحد عند الاستشارات، سواء مع الرئيس، أو مع الرئيس المكلف، والواضح أن الكتلة اخترعت لأهداف في المنطقة، بما يخدم الوضع الإقليمي". وتابع: "الرئيس الحريري كان واضحا، حول تمثيل هؤلاء في مجلس الوزراء، فليس لديهم كتلة، وتم تجميعهم من كتل، ولا يمكن تمثيل النائب مرتين. الرئيس الحريري كان صريحا، قال "شوفوا حدن غيري" مع بداية تشكيل الحكومة، هؤلاء ليس لديهم حيثية سياسية أو نيابية ليتمثلوا على أساسها". وردا على سؤال حول تصريح لوزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، بأن "الحكومة ستبصر النور قبل الاعياد"، أكد أنه "لا يعرف معطيات الوزير باسيل. إن شاءالله تتشكل اليوم، قبل الغد، فالوضع الاقتصادي صعب، وهناك معاناة وصرخات للناس، والبلد يمر بأزمة اقتصادية، ومن الضرورة التشكيل السريع وتفعيل مؤتمر سيدر، الذي استطاع من خلاله الحريري تأمين 12.8 مليار دولار، لاستثمار الجهد الدولي من أجل إنقاذ الوضع الاقتصادي". وزارت الحريري أيضا، النائب عاصم عراجي، والنائبين السابقين محمد علي الميس وزياد القادري، ومنزل محمود الميس.

loading