التدخين

رسوم خجولة على السجائر خوفاً من التهريب.. فأين صحة المواطن؟

أخذ ملف التبغ والتنباك والسيكار حيزاً كبيراً من النقاش داخل مجلس النواب، وبعد منافشات مستفيضة، خرج النواب بزيادة بقيمة 250 ليرة فقط على علبة الدخان و250 على علبة التنباك، بالاضافة الى 500 ليرة فقط على السيكار. استاذ الاقتصاد في الجامعة الاميركية في بيروت جاد شعبان كشف لـ"النهار"، ان "الفاتورة الصحية المرتبطة بالامراض الناتجة من التدخين تبلغ 350 مليون دولار سنوياً في لبنان، كذلك يموت سنوياً 3500 شخص في لبنان نتيجة مرض السرطان من بينهم نحو 1500 يكون التدخين سبباً اساسياً في اصابتهم بالمرض. أيضاً وبحسب بعض الدراسات، تبلغ خسارة الاثر الصافي للتدخين على الاقتصاد اللبناني 4.55 ملايين دولار في السنة. ومعظم الدول فهمت جيداً خطورة تداعيات التدخين وكلفة الفاتورة الصحية التي تتحملها الحكومات لمعالجة هذه التداعيات.

السجائر الإلكترونية أقل ضررا بكثير من التدخين

أفادت نتائج دراسة تحلل مستويات المواد الخطرة والمسببة للسرطان في الجسم أن استخدام السجائر الإلكترونية أكثر أمانا وأقل سمية بكثير من تدخين سجائر التبغ العادية. ووجد الباحثون أن مستويات السموم في لعاب أو بول الذين تحولوا عن تدخين السجائر العادية إلى السجائر الإلكترونية أو العلاج ببدائل النيكوتين مثل العلكة أو ملصقات النيكوتين لستة أشهر على الأقل كانت أقل بكثير من مستوياتها لدى من واصلوا التدخين. وقال ليون شهاب المتخصص في علم الأوبئة والصحة العامة في جامعة لندن كوليدج وقائد فريق الباحثين الذين أعدوا الدراسة "دراستنا تضيف إلى الأدلة القائمة التي تبين أن السجائر الإلكترونية وبدائل النيكوتين أكثر أمانا بكثير من التدخين وتشير إلى أن الخطر المصاحب لاستخدامها على المدى الطويل متدنية بشدة." ويرى كثير من خبراء الصحة أن السجائر الإلكترونية التي لا تحتوي على التبغ بديلا أقل خطورة بكثير من التدخين ومن المحتمل أن تكون أداة رئيسية تساعد الصحة العامة.

loading