nabad2018.com

التيار الوطني الحر

فرنجية: من كان يتهمهم التيار بالسرقة والالغاء باتوا الى جانبهم

رأى رئيس تيار المرده النائب سليمان فرنجيه ان هناك تدخلات في الانتخابات، وقال: "اننا مع الاستيعاب ولكننا ضد الزحف وهم يريدون منا ان نزحف وهذا لم ولن نقوم به". وقال: "ان القانون الانتخابي الراهن أنجبته الطبقة السياسية الموجودة، وكل مشاريع القوانين التي كان يتم وضعها كانت لاستهدافنا"، متسائلا "لماذا حصر الصوت التفضيلي بالقضاء"، ومعتبرا ان "الانتخابات المقبلة هي نوع من احصاء لتبيان حجم كل مكون". وعن العلاقة مع "التيار الوطني الحر"، اكد فرنجيه ان "هناك مساحة مشتركة في السياسة مع الوطني الحر، ولكن المشكلة ان ليس لديه اي مساحة مشتركة مع كافة الاطراف المسيحيين على اختلافها من "مرده" و"قوات" و"كتائب" ومستقلين، وهم بذلك يريدون احتكار المسيحيين".

خلاف التيار-المردة يتفاقم... وسجالات انتخابية مفتوحة

اشارت صحيفة الشرق الاوسط الى ان السجال بين التيار الوطني الحر وتيار المردة بلغ حداً غير مسبوق، قبل نحو شهر من موعد الانتخابات النيابية. فالفريقان المتخاصمان منذ المعركة الرئاسية، التي انتهت بانتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، تفاقمت خلافاتهما طوال الفترة الماضية، فانفجرت أخيراً بالخطابات الانتخابية، علماً بأنهما لا يخوضان إلا مواجهة مباشرة واحدة محصورة في دائرة الشمال الثالثة، حيث يترشح رئيس الوطني الحر وزير الخارجية جبران باسيل، فيما يتزعم طوني فرنجية، نجل رئيس المردة سليمان فرنجية، اللائحة المنافسة. وسأل القيادي في تيار المردة شادي سعد "ألم يردموا البحر بالنفايات، ووزارة البيئة المحسوبة على التيار لم تتحرك للتصدي للموضوع؟ أليس الوطني الحر، الممسك بوزارة الطاقة منذ 10 سنوات، لم يحل بعد مشكلة الكهرباء، بل يطرح حلولاً تفاقم الوضع، كما المشكلة الأساسية المتمثلة بالدين العام؟".

Advertise with us - horizontal 30
loading