الجامعة اللبنانية

انتخابات الطلاب في الجامعة اللبنانية لا تزال معلّقة منذ عشر سنوات..

منذ عشر سنوات تغيب الانتخابات الطالبية عن الجامعة اللبنانية الرسمية لأسباب أدرجت في العام 2008 تحت خانة الأوضاع الأمنية فيما تشهد الجامعات الخاصة انتخابات سنوية تضع فيها الأحزاب ثقلها السياسي في الشباب الذين يستثمرون في أصواتهم تمهيدا للانتخابات النيابية.لكن هذه الأوضاع الأمنية التي باتت في «أفضل حال» باعتراف المسؤولين اللبنانيين أنفسهم، لم تغيّر قرار تأجيل الانتخابات حتى الآن، ما يؤكد وجود سبب آخر هو سياسي بحسب ممثلي الأحزاب، وتحديدا الخلاف على قانون «اتحاد الطلاب» الذي يجمع ممثلي هيئات ومجالس الجامعات، بحيث تدفع الأحزاب المسيحية باتجاه تكريس المداورة في رئاسته وهو ما يلاقي رفضاً من معظم الأحزاب الأخرى.

Advertise

حماده: سأطلب من الجامعة اللبنانية صرف الدرجات الثلاث

وعد وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال مروان حماده خلال لقائه وفدا من الاساتذة المعينين في كلية التربية برئاسة رئيس رابطة التعليم الثانوي نزيه جباوي بأنه سيطلب من الجامعة اللبنانية صرف الدرجات الثلاث، وذلك بعد الاعتصام الذي نفذه الاساتذة اليوم امام مبنى وزارة التربية – الاونيسكو. وعقد جباوي مؤتمراً صحافياً بعد اللقاء قال فيه: "الاضراب كان لسبب واحد هو الغموض حيال الدرجات الست، وهناك قرار درجات من كلية التربية في الجامعة اللبنانية من السنة الماضية والدرجات بعد التعيين. بقية الامور ليست لدينا مشكلة فيها، الرواتب سارت ومرسوم الالحاق والتعيين الذي سيلحظ التثبيت ايضا". واضاف: "في موضوع الدرجات الثلاث، مرسوم الـ14 مليارا لم يلحظ ضمنه الدرجات، هذا التخوف على رغم كل التطمينات التي اتت من وزارتي التربية والمال والمجلس النيابي واللجنة الوزارية على انها مقوننة وليست في حاجة الى قانون او مرسوم هو الذي يدفعنا الى التساؤل والاضراب". وسأل: "لماذا لا يوجد قرار يسمح لكلية التربية بصرف اموال الدرجات". وتابع: "تلقينا اتصالا من وزير التربية لاستقبال لجنة لحل مسألة الدرجات، وهذا ما حصل واجتمعنا معه فوعدنا الوزير بأنه سيوجه كتابا الى الجامعة اللبنانية يطلب من كلية التربية صرف الدرجات الثلاث مع ثلاثة اشهر عن آب وايلول وتشرين اول. وهذا الكتاب سيوزع عليكم فور جهوزه وستنزل الرواتب مع الدرجات الثلاث وسنتابع ولن نسكت. نحن الى جانبكم ولن نتخلى عن هذا الحق للتعليم الثانوي ولا نقبل بأي تراجع من اجلكم ومن اجل الذين سيأتون بعدكم".

Nametag
loading