الجيش اللبناني

الحريري من المصيطبة: لن نسمح بإشعال الفتنة بين السنة والشيعة

اعتبر رئيس الحكومة سعد الحريري أن المزايدات التي تحصل في ما يخص التحقيق بعملية خطف العسكريين مرفوضة، مشيرا الى أنه كان على الرئيس تمام سلام في حينها اتخاذ قرارات لحماية لبنان بالرغم من انقسام القيادة السياسية في حينها، وجرت محاولات عدة لحل موضوع العسكريين. الحريري وبعد زيارته سلام في دارته في المصيطبة، قال:" لن نسمح بإشعال الفتنة بين السنة والشيعة ونحن نتفق على بعض الامور مع حزب الله مثل استقرار وأمن لبنان". وردا على سؤال، اشار الى أنه عند الضرورة نوافق على رفع الحصانة عن الجميع من أجل التحقيق حتى عن الاعلام الذي صب الزيت على النار ولا يزايدن علينا احد. من جهته، أكد سلام التضامن والوقوف الى جانب الحريري في مواجهة كل الاعداء، مشددا على وجوب الحفاظ على الوطن بدلا من تسجيل النقاط والمواقف الشعبوية. وعن التحقيق بقضية العسكريين اكد سلام "القصة واضحة نحن أردنا الحفاظ على لبنان وعلى عرسال."

هيئة العلماء المسلمين تهدد بفضح المسؤولين

علمت صحيفة «الأنباء الكويتية» أن هيئة علماء المسلمين التي ينتمي اليها الشيخ مصطفى الحجيري، هددت المسؤولين، بأنه في حال القبض على الشيخ الحجيري «فستفضح عبر وسائل الاعلام، مواقف المسؤولين عن إحباط المفاوضات التي تولاها الحجيري لتحرير الجنود اللبنانيين بتكليف رسمي».. الى ذلك، أصدرت هيئة علماء المسلمين بيانا قالت فيه انها تطوعت منذ اليوم الاول، بتكليف من رئاسة الحكومة وقادة الجيش والأمن وبالتنسيق معهم، وتوصلت الى تحرير 13 عنصر قوى أمن من «جبهة النصرة»، على الرغم من استهداف موكبها بالرصاص وإصابة رئيسها الشيخ سالم الرافعي وإصابة أحد أعضائها بالشلل.

Time line Adv
loading