الجيش اللبناني

ابراهيم: ما بنيناه بالدم لن يبدده تجار المذهبية والمواسم الانتخابية

اكد المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم الحاجة إلى الفطنة لإسقاط الفتنة، وليس إلى شحن النفوس. ورأى في احتفال في كوثرية السياد ان "الانتصار وتحرير جرود عرسال الحبيبة وبعلبك والقاع العزيزتين والغاليتين، هما محطتان من محطات التضحية الكبرى على طريق بناء لبنان الدولة القوية بحدودها، التي لم يعد مسموحا ان تكون مستباحة او مفتوحة لجعل البلد ملعبا او متجرا سياسيا، فلبنان لم يعد لهواة المغامرات، وما بنيناه بالدم والجهد والوحدة الوطنية لن يبدده تجار المذهبية والمواسم الانتخابية، فالعيش بسلام وباستقرار هو قاعدة حقوقية وليس منة من أحد، وكذلك هو واجب على القوى السياسية ان تؤديه للبنانيين جميعهم وبكل مكوناتهم".

loading