الجيش اللبناني

بومبيو يمزّق ورقة استخدام لبنان ايرانياً

كل ما قيل وكُتب في زيارة وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو لبيروت، ومجمل ما نُشر من تحليلات غاصت في ابعاد الرسالة الاميركية التحذيرية على المستويين الاقتصادي والسياسي، تمحور حول ما تضمنه بيانه الشهير من "الخارجية"، وتحديدا في الشق المتصل بحزب الله خصوصا لجهة دعوته "الشعب اللبناني الى وقفة شجاعة بوجه إجرام حزب الله وتهديداته"، وتأكيده ان "حملات حزب الله المسلحة منافية تماما لمصلحة الشعب اللبناني. اذ كيف يمكن لصرف الموارد واهدار ارواح الاشخاص في اليمن والعراق وسوريا ان يساعد مواطني جنوب لبنان او بيروت او البقاع؟ وكيف يمكن ان يقوي تخزين الآف الصواريخ في الاراضي اللبنانية لاستخدامها ضد اسرائيل"؟ في هذا الشق بالذات، سيأتي رد حزب الله عصرا في كلمة الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله، مدعّما بمقومات موجة الاستنكار المحلية والعربية والدولية العارمة ازاء قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بكامل سيادة اسرائيل على مرتفعات الجولان السوري. فالقرار الاميركي جاء مثابة "شحمة عافطيرة" ليمدّ نصرالله بعناصر قوة تضعه في مرتبة متفوقة على الاميركي وتدعّم مبررات وجود الحزب وضرورة استمراره كمقاومة ضد العدو الاسرائيلي والاميركي من خلفه.

Time line Adv
Agem Australia 2019
loading