الحزب التقدمي الإشتراكي

ماذا جرى بين الاشتراكي وحزب الله؟

أفادت معلومات لـ"النهار" من أوساط مطلعة على اللقاء الذي عقده قبل يومين وفد من الحزب التقدمي الاشتراكي ضم النائب وائل ابو فاعور والنائب السابق غازي العريضي والمعاون السياسي للامين العام لـ"حزب الله" حسين الخليل، ان الوفد الاشتراكي أبلغ "حزب الله" عدم القبول مستقبلاً بالحالة الامنية الخارجة عن القانون في الجبل لما يمثله ذلك من مخاطر على سلامة ابناء الجبل وامنهم. واوضح الوفد ان قيادة الحزب الاشتراكي لم تكن على علم بعملية قوى الامن في الجاهلية قبل وصول القوة الامنية الى المنطقة وان موعد رئيس الحزب وليد جنبلاط مع الرئيس الحريري كان محدداً سابقاً. واشارت الاوساط الى "حزب الله" أبدى حرصه على تفادي أي عبث بالامن في الجبل وفي كل المناطق اللبنانية وانه ابدى استياءه من تصرف وهاب حيال الموكب الذي مر بالمختارة وضم مسلحين في صفوفه. ووصف الاجتماع بانه كان ايجابياً وأعاد تصويب العلاقة بين الفريقين واستئناف التنسيق المشترك. وأضافت الأوساط أنه تمّ الاتفاق على الاستمرار في منطق تنظيم الخلاف واستمرار مسيرة المصالحة وتطبيع العلاقات بعد مخاض السابع من أيار 2008، حيث أكد الطرفان متابعة المسار الايجابي في العلاقة بينهما.

loading