الحزب التقدمي الإشتراكي

التقدمي يسأل التيار: لماذا هذه الحساسية من ملف الكهرباء؟... وأبي خليل: نحيلكم الى تصريح أكرم شهيب

اوضَحت مصادر «التقدمي» لـ«الجمهورية» أنّ جنبلاط «يتابع ملف الكهرباء منذ فترة طويلة، وهو يضغط باتجاه ايجاد الحلول اللازمة له، خصوصاً وأنه يستنزف ملايين الدولارات سنوياً من دون جدوى وبعد فشلِ كل المقترحات وسقوط المواعيد المتتالية لتزويد اللبنانيين الكهرباء 24 على 24 من حق جنبلاط الدعوة الى إقالة وزير الطاقة. فلماذا هذه الحساسية المفرطة لدى «التيار» في كلّ مرّة يُثار فيها ملف الكهرباء؟ أهيَ صفقات يا ترى؟».

التيار عاتب على المستقبل: لم يردّ الجميل!

دخل الملف الحكومي الى ثلاجة الانتظار مرة جديدة، في ظل سفر الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري الى اسبانيا ومنها الى بريطانيا، وسفر رئيس تكتل "لبنان القوي" الوزير جبران باسيل الى نيويورك الاسبوع المقبل لتتبدد الآمال بأي حلحلة خلال هذا الاسبوع، الذي كان حافلا بالمواقف السياسية لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، والتي توحي بتصلب أكبر بالمواقف. يأتي ذلك في ظل تلبد العلاقة بين "التيار الوطني الحر" و"المستقبل" بشكل غير مسبوق منذ "التسوية الرئاسية"، فعلى رغم حرص الرئيس الحريري على وضع العلاقة مع رئيس الجمهورية فوق كل المزايدات، إلا أن موقفه من تمثيل "القوات" و"الاشتراكي"، أثار امتعاض التيار، الذي يطالب باحترام نتائج الانتخابات واعتماد معيار واحد للتأليف. فعلى ما يبدو، أن خلوة الحريري وباسيل في المجلس النيابي لم تفلح في اعادة وصل ما انقطع.

Time line Adv
loading