الحزب التقدمي الإشتراكي

محمد منصور أميناً عاماً لمنظمة الشباب التقدمي

أعلنت مفوضية الإعلام في الحزب "التقدمي الاشتراكي"، في بيان "انتهاء عملية فرز الأصوات لانتخابات منظمة الشباب التقدمي في مؤتمرها العام، الذي انعقد في فندق ريفييرا في بيروت، وجاءت النتائج كالتالي: محمد منصور أمينا عاما، ولعضوية الأمانة العامة كل من: ماريانا فياض، غسان غرز الدين، نهاد الضاروب، سارة أبو حلا، رزان زيد، فراس جبر، سامر الفطايري، نزار أبو الحسن، عبد الكريم السيد أحمد وإيفلين قانصو. كما فاز حسن شمس الدين رئيسا للمجلس التأديبي، ولعضوية المجلس كل من: تالة القاضي، كمال يحيا، رشاد جماز وحنين العلي".

الاشتراكي: موقفنا لم يتغير

يوحي المشهد العام للحراك المتجدد بشأن تأليف الحكومة بجدية بالغة لدى المعنيين لإيجاد مخارج للتعقيدات الكثيرة، فقد برز أمس تطور لافت تمثل بزيارة الرئيس المكلف سعد الحريري إلى عين التينة حيث التقى رئيس مجلس النواب نبيه بري، ثم اجتماعه ليلاً في "بيت الوسط" مع رئيس تكتل "لبنان القوي" الوزير جبران باسيل، حيث تناول البحث آخر التطورات المتعلقة بموضوع تأليف الحكومة. فهل يؤدي التحرك الجديد الى اخراج الأزمة من قيودها وتعقيداتها بحيث تولد الحكومة العتيدة قريباً؟

ما صحة الكلام عن تشكيل جبهة سياسية داخلية ضد العهد؟

اللافت في هذه الاجواء ما يتردد في بعض المجالس السياسية حول شكوى رئاسية مما سَمّته تشكيل جبهة سياسية داخلية ضد العهد، تضم تيار «المستقبل» و«القوات اللبنانية» و«الحزب التقدمي الاشتراكي». وفيما استهجنت اوساط قريبة من الحريري هذا الكلام، واكدت لـ«الجمهورية» الحرص الشديد على العلاقة بين عون والحريري، وتأكيدها بأنها ما كانت ولن تكون في هذا الوارد ابداً، اعتبرت مصادر «القوات» هذا الكلام بأنه اتهام باطل وتضليل. وقالت لـ«الجمهورية»: «القوات» كانت وما زالت على تأييدها للعهد، وما زالت الداعم الاساسي لهذه المرحلة السياسية باستقرارها وتوازناتها. مع التشديد على ان يأخذ هذا التشكيل في الاعتبار التوازنات التي أفرزتها الانتخابات النيابية. وقالت: بالتأكيد، انّ العقدة ليست عند «القوات»، بل هي لدى من يصرّ على الاستئثار بالحكومة، ولا سيما من خلال المطالبة بالمساحة الأوسع داخل الحكومة، عبر إصراره على الحصول على الثلث المعطّل في الحكومة.

loading