الحزب التقدمي الإشتراكي

وفد اشتراكي سيزور بري غداً

تخوّف مرجع سياسي من أن تنحى الأمور الى سلبية تمحو كل الليونة التي أبدتها الاطراف السياسية أخيراً، ليعود كل طرف الى مواقفه السابقة وشروطه العالية السقف. وأدرج المرجع في هذا السياق السلبي موقف «القوات»، وكذلك موقف «الحزب التقدمي الاشتراكي» الذي قالت مصادره لـ»الجمهورية»: «كنّا وما زلنا مع تشكيل الحكومة في اسرع وقت بالنظر الى الضرورات الاقتصادية وغير الاقتصادية الملحة، ولكن ليس بتجاوزنا وعلى حسابنا، وهناك أفكار طرحت ووجدناها قابلة للنقاش، ولكننا نرى الامور عالقة عند البعض، الذي يصرّ على تجاهل الوقائع والحقائق ويريد فرض وقائع جديدة، ومعايير جديدة، ونسباً جديدة نرفضها جملة وتفصيلاً».وإذ اكدت المصادر انّ «الاشتراكي» كان وما يزال يثق بالرئيس نبيه بري في المجالات كافة، علمت «الجمهورية» انّ وفداً اشتراكياً ربما برئاسة رئيس كتلة «اللقاء الديموقراطي» النائب تيمور جنبلاط، سيزور بري غداً ليبحث معه في مستجدات الوضع الحكومي حصراً.

جنبلاط: بَس يصير جدّي منحكي

لن يلقى الطرح الرئاسي الصدى الايجابي لدى الحزب الاشتراكي، الذي لم يَشأ رئيسه النائب السابق وليد جنبلاط الدخول في تفاصيله او التعليق عليه مُكتفياً بالقول لـ«الجمهورية»: «بَس يصير جدّي منحكي». مع الاشارة الى انّ مصادر اشتراكية ابلغت «الجمهورية» قولها «ان لا تراجع على الاطلاق عن حصرية التمثيل الدرزي في الحكومة بالحزب التقدمي الاشتراكي». يتزامن ذلك مع كلام بهذا المعنى نقله النائب وائل ابو فاعور الى الرئيس المكلف، وفيه ما مفاده «إن لم يحصل الحزب الاشتراكي على 3 وزراء دروز، فنحن خارج الحكومة».

loading