الحزب التقدمي الإشتراكي

المشهد الانتخابي... اجتماعات واتصالات فهل من جديد؟

يواصل رئيس الحكومة سعد الحريري لقاءاته واتصالاته لتضييق شقة الخلاف في ما يتعلق بقانون الانتخاب الذي رسا على صيغة المختلط، فهو التقى وزير الخارجية جبران باسيل الذي أجرى اتصالاً بوزير المال علي حسن خليل، في إطار التداول في الأبحاث الجارية. وقال مصدر مطلع لـ«اللواء» ان النقاشات تدور حول الدوائر التي ستجري الانتخابات فيها على أساس النظام الأكثري والدوائر التي ستخضع للنظام النسبي، ومجموع التوزّع بين النسبي والاكثري، واحتمالات نقل المقاعد من دائرة إلى دائرة، في إطار ما وصف بأنه وحدة المعايير.

لم يأت زمن تيمور بعد!!

لم يستقل النائب وليد جنبلاط من الندوة النيابية كما اعلن سابقاً بهدف إعطاء مقعده الى نجله تيمور بالتزكية، اذ بالتأكيد لم يكن يسمح لأحد ان يترشح ضده، لان المقعد الشوفي كان ولا يزال لآل جنبلاط. وبالتالي كان جنبلاط قد تلقى نصيحة بعدم الاستقالة من رئيس مجلس النواب نبيه بري لان الاوضاع تتطلب بقاء الزعيم الدرزي في منصبه، كما ان التوقيت غير مناسب بحسب ما تلقى نصائح من المقرّبين ما أدى الى صرفه النظر عن الاستقالة. وكانت هذه الفكرة راودته مترافقة ً بعبارات رددّها جنبلاط مراراً « بأننا أفلسنا كطبقة سياسية وأنا أقوم بمراجعة ذاتية، وأنتظر كي أخرج من المسرح السياسي رسمياً وبعدها يأتي تيمور بجيل جديد ربما»، لكن لم تجر الرياح كما تريد سفن جنبلاط، على الرغم من تحضير نجله للاجواء السياسية قبل سنوات، بحيث رافقه في زيارات عدة داخلية وخارجية كما وضعه ضمن الاحتكاك المباشر مع الجمهور الجنبلاطي بحيث قام ولا يزال بإستقبال المراجعين كل يوم سبت في قصر المختارة.

Time line Adv
Advertise
Advertise with us - horizontal 30
loading