الحكومة

الاشتراكي ينفي قبوله بوزير مسيحي بدل الدرزي الثالث

قال مصدر قيادي في «الحزب التقدمي الاشتراكي» لـ «الحياة» إن لا صحة للأنباء عن أن رئيس الحزب النائب السابق وليد جنبلاط وافق على حصول الحزب على وزيرين درزيين وعلى وزير مسيحي بدل الوزير الدرزي الثالث. وأكد المصدر أنه أصلاً لم يعرض على جنبلاط عرض من هذا النوع لكي يوافق أو يقبل. وأوضح المصدر القيادي لـ «الحياة» أن «جل ما قاله جنبلاط وما يؤكده الحزب في مواقفه كافة أن لا أحد حكى معنا في أي عرض، وحين يعرض علينا أحد ما من المعنيين بأفكار حول تمثيل الحزب لكل حادث حديث لا أكثر ولا أقل». وأعرب مصدر آخر متابع لمداولات حلحلة العقد من أمام التأليف، عن تشاؤمه بأي مخارج من أزمة تأليف الحكومة قائلاً ان الأمور مقفلة بالكامل. وأضاف: «مرت لحظات في الأيام الماضية أوحت بأن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون (قبل سفره إلى نيويورك) مستعد لحلحلة الموقف من تمثيل «القوات اللبنانية» في الحكومة في شكل يلاقي الصيغة الأخيرة التي طرحها الرئيس المكلف سعد الحريري عليه، بقبوله حصولها على ٤ وزراء، من ضمنهم منصب نائب رئيس الوزراء( من دون حقيبة)، إلا أن رئيس «التيار الوطني الحر» الوزير جبران باسيل رفض هذه الفكرة وأبلغ أصحابها انه باق على الموقف نفسه برفض حصول «القوات» على أكثر من ٣ وزراء، وأن «التيار» لا يقبل توليها منصب نائب رئيس الحكومة». وذكر المصدر أن «التيار الحر» شدد على أنه إما يؤخذ بموقفه أو لا حكومة «ولسنا مستعجلين».

Jobs
Advertise
loading