الحكومة

مصادر الحياة:مشاركة حزب الله في الحكومة لا بد أن يقابلها ثمن ما!

أكّدت مصادر صحيفة الحياة أنّ "مشاركة حزب الله في الحكومة لا بدّ أن يقابلها ثمن ما، ولا يمكن أن تمرّ من دون أن تبذل السلطات اللبنانية جهوداً من أجل توسيع مساحة سيطرتها على حساب استقلالية سلاح الحزب المنتشر من جهة، ومن دون أن تتعزّز ​سياسة​ ​النأي بالنفس​ عن التدخّل في حروب ​الدول العربية​ أو في شؤون داخلية لبعض هذه الدول"، موضحةً أنّ "الجانب الأميركي يعتقد أنّه لا يجوز أن يكون الحزب شريكاً في الحكومة ويمارس عبر سلاحه سياسة مستقلّة عنها ومنفصلة عن توجّهاتها ومناقضة لمصالح الدولة". وأقرّت بأنّ "كلام الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله أوّل من أمس، أنّه "لو اجتمع العالم كلّه ليفرض علينا الخروج من سوريا لن نخرج إلا إذا طلبت ​الحكومة السورية​ منا"، لا يخدم هذا التوجّه ويقوّض مبدأ النأي بالنفس"، مبيّنةً أنّ "الهدف الّذي سبق لرئيس الجمهورية ​ميشال عون​ ولرئيس الحكومة المكلف ​سعد الحريري​ ووزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال ​نهاد المشنوق​ أن وضعوه للحكومة المقبلة، بوجوب مناقشة الاستراتيجية الدفاعية لمعالجة مسألة استقلالية سلاح الحزب عن الدولة، سيواجه صعوبة في ظلّ سياسة الحزب على رغم أنّ نصر الله كان أبدى الإستعداد لمناقشة هذه الاستراتيجية".

جعجع: نتوقّع عودة قريبة لحزب الله من سوريا وكل المؤشرات تقود إلى ذلك

رأى رئيس حزب القوات سمير جعجع ان الأميركيين لا يمزحون في مواجهة الإيرانيين قائلاً: "هناك مساعٍ جدية أميركية وعربية لمواجهة نفوذ إيران، ليس في سوريا فحسب بل في المنطقة كلها".

Jobs
loading