الحكومة

إجتماع إستثنائي في بكركي اليوم... طارت الجلسة الحكومية التربوية؟

يشهد الصرح البطريركي في بكركي، عند التاسعة والنصف صباح اليوم، اجتماعاً استثنائياً لأعضاء مجلس البطاركة، والأساقفة الكاثوليك ورؤساء الطوائف المسيحية والإسلامية، بهدف «توحيد الموقف بين المدارس الخاصة بشأن تطبيق قانون سلسلة الرتب والرواتب للأساتذة»، وفق ما أوضَحته مصادر بكركي لـ«الجمهورية»، «فالكاردينال البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ينظر إلى الأزمة التربوية كقضية وطنية لا يمكن التساهل بها»، وفق المصدر نفسِه. فيما واصَل أمس وفدٌ من اتّحاد المؤسّسات التربوية جولته على رؤساء الطوائف، حاملاً الأزمة التربوية إلى مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، وإلى شيخ عقل طائفة الموحّدين الدروز الشيخ نعيم حسن. لملمَ كانون الثاني أيامه، وودّع اللبنانيون الشهرَ الأوّل من السنة في ظروف لا يُحسَدون عليها، فيما موعد انعقاد الجلسة الحكومية التربوية رهنُ التوقّعات وتضاربِ التحليلات حول المرحلة المقبلة.

بري يعتذر من اللبنانيين..

تناول رئيس مجلس النواب نبيه بري في لقاء الأربعاء النيابي اليوم، مع النواب التطورات في لبنان والمنطقة. وركز على الأخطار التي تحدق بلبنان جراء ما يجري على مستوى المنطقة وكذلك تحدث عن ما جرى في الايام الأخيرة. ونقل النائب علي بزي عن الرئيس بري انه "يعتبر ان زيارة نتنياهو الى روسيا هي اكبر من خطيرة مما يتطلب من جميع اللبنانيين التنبه والتشبث بالوحدة". أضاف:"هناك كلام قيل كثيرا في الصالونات وفي الشاشات حول ما يحصل في الفترة الاخيرة. ويهم دولة الرئيس بري ان يقول انه دائما لم يكن السبب مثل النتيجة وفي طبيعة الحال هو لم يطلب إعتذارا بل المطلوب تقديم إعتذار الى اللبنانيين، كل اللبنانيين للاهانات والإساءات التي حصلت. ودولة الرئيس بري يمتلك من القوة والشجاعة والوعي والوطنية والأمانة والحرص على كل اللبنانيين ما يدفعه ان يقدم إعتذارا الى كل اللبنانيين الذين لحق بهم أذى على الأرض، على الرغم ان الجميع يعرف ان لا الرئيس بري ولا حركة "أمل" لهام علاقة من قريب او بعيد بما حصل على الأرض. ودولته كان يعمل دائما خلال الأيام القليلة الماضية من اجل منع التحركات والتظاهرات والسيارات وقد اتصل بالقيادات الأمنية عبر المسؤول الامني في حركة "أمل" وبالجيش من اجل الحفاظ على مصالح البلاد والعباد وعدم التعرض للواطنين في اي منطقة من المناطق".

loading