الحكومة

الوفاء للمقاومة: لولا العناية الالهية كادت الشرارة تنطلق من الجبل

لفتت كتلة "الوفاء للمقاومة" بعد اجتماعها الدوري برئاسة النائب محمد رعد إلى أنه ليس من المبالغة في شيء ان لبنان قد تجاوز الاسبوع الفائت فتنة خطيرة كادت تهدد سلمه الاهلي واستقراره الداخلي، معتبرة أنه لولا العناية الالهية وسرعة تحرك بعض المخلصين للبلاد والحريصين على وحدة اللبنانيين، كادت الشرارة ان تنطلق من الجبل بفعل إجراء غير مدروس يتسم بالخفة والقصور عن معرفة الوقائع بدقة وعن كيفية التعاطي الحكيم مع تعقيداتها. ويحق لحزب الله ان نسجل له مناقبيته الوطنية وتعاليه عن صغائر الامور ودفعه المسؤولين الى استدراك الامور قبل ان تشتعل نيران الفتنة ويمتد لهيبها الى حيث يصعب الاطفاء.

حزب الله وأمل: للتنبّه لما تقوم به إسرائيل

زار رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" السيد هاشم صفي الدين، ومسؤول وحدة الارتباط والتنسق في الحزب وفيق صفا، الهيئة التنفيذية في حركة "أمل"، والتقيا رئيسها مصطفى الفوعاني في حضور مسؤول الاعداد والتوجيه المركزي احمد بعلبكي. وقدم الوفد التهاني بانعقاد مؤتمر الحركة، وجرى تداول التطورات الداخلية والمطامع الاسرائيلية بلبنان وثرواته. وأكد المجتمعون "وحدة الموقف بين الحركة والحزب بشأن ما يتعلق بالتطورات الداخلية"، ودعوا الى "الاسراع في تأليف الحكومة لأن البلد لم يعد يحتمل مزيدا من التأخير"، وشددوا على أن "الحركة والحزب قدما التسهيلات لإنجاز عملية التأليف، لكنهما ينتظران من الآخرين بت المطالب واعلان الولادة، للتفرغ لمعالجة القضايا المعيشية الملحة". وفي هذا الاطار، أكد المجتمعون ان "الحركة والحزب اعلنا الانحياز الكامل والمحق الى جانب مطالب الناس وحقوقهم". ودعا المجتمعون الى "التنبه لما يقوم به العدو الاسرائيلي في محاولته التحرش بلبنان"، مؤكدين ان "المقاومة جاهزة لمنع العدو من تنفيذ مآربه واطماعه". ورأوا أن "ترسيخ الانتصار على الارهاب يتطلب وحدة الموقف العربي والاسلامي على قاعدة وجوب مجابهة العدو الاسرائيلي، واجهاض مشاريعه ومخططاته الفتنوية والعدوانية".

Time line Adv
loading