الدروز

وهاب: لن نسمح للفتنة بأن تمد رأسها مرة ثانية في الجبل

أكّد رئيس حزب "التوحيد العربي" وئام وهاب أنه لن "نسمح للفتنة بأن تمدّ برأسها مرة ثانية في الجبل"، لافتاً الى "ما حصل في الأسابيع الماضية في الجبل من تحريض طائفي"، مؤكّداً على "وحدة التعايش بين أهل الجبل بكافة تلاوينهم وطوائفهم وإنتماءاتهم الحزبية، لأن ما يعنينا هو كرامة أهل الجبل وليس طائفتهم أو إنتماءهم الحزبي". كلام وهاب جاء خلال استقباله وفوداً شعبية من كافة مناطق وقرى الجبل، بحضور وفد من بلدة بنويتي والوادايا زاره للتأكيد على وحدة التعايش في الجبل وحفظ الجيرة، دعا خلاله وهاب الأجهزة الأمنية للتحرك دائماً لتأمين الأمن الوقائي في أي مكان في الجبل"، لافتاً الى "ما تعرض له الجبل من فتنة أثناء الحرب شلّت مقدراته ولا زلنا نعيش نتائجها"، مؤكّداً أن "لا أحد يستطيع التحكم بقرار الجبل لأن أهله فقط مَن يملكون هذا القرار، وسنمنع أي محاولة لإعادة عقارب الساعة الى الوراء في الجبل أو لإعادة الفتنة المقيتة"، مجدداً تأكيده على أنه "لن نسمح للفتنة بأن تمد برأسها مرة ثانية في الجبل".

ارسلان: أخي الكبير بشار الأسد هو ضمانتنا

لفت رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان إلى أنّ المشروع الأوحد للدروز في سوريا هو الدولة السورية، مؤكداً أن لا مشروع طائفياً أو عرقياً لديهم، حيث ضمانتهم هي الدولة والنظام والجيش السوري بقيادة الرئيس بشار الأسد.أرسلان، وخلال زيارة لسوريا إستمرت لأيام، قال: "نحن أصحاب قضية وطنية كبرى، نحن أصحاب مشروع عروبي، نحن أصحاب مشروع وحدة قومية، نحن الدروز أصحاب لاهوت قومي وكل من يتنكر لهذا اللاهوت ليس منا، لا من قريب ولا من بعيد.. نحن تمسكنا بسيادة الرئيس أخي الكبير الدكتور بشار حافظ الأسد الذي يصون هويتنا ووطنيتنا وشرفنا وعزتنا وقيمنا الحضارية في الإسلام الحضاري وليس المتخلف، عندما نتكلم في اللاهوت، هو هذا الإنتماء، سوريا ليس إسم بلد فقط كأي دولة، سوريا تمثل عمقنا الإستراتيجي ووحدة الراية لمستقبل أولادنا وتمثل اللاهوت القومي المسيحي الإسلامي، والعروبة الصادقة ناصعة البياض المحررة من النفط والبترو دولار".

Advertise
loading