السمك

هذا ما يفعله السمك بالأطفال

قالت نتائج دراسة جديدة إن تناول الطفل في سن 9 – 11 سنة السمك مرة أسبوعياً على الأقل يحسن ذكاءه، ويساعده على النوم بعمق. وتعتبر الأسماك عنصراً هاماً في النظام الغذائي الصحي لاحتوائها على البروتين والفيتامينات والمعادن إلى جانب الدهون الجيدة. وبحسب الدراسة التي أجريت في جامعة بنسلفانيا ونُشرت في مجلة "ساينتيفيك ريبورتس" يوفر السمك أحماض أوميغا3 الدهنية التي تزيد ذكاء الطفل وتساعده على النوم بعمق.

هل تعتقدون أن السمك الطازج أكثر فائدة من المجلّد؟

نقل موقع "دايلي ميل" نتائج دراسة نروجية حديثة، أشارت إلى أن الأسماك المجلدة تتمتع بالفوائد الصحية نفسها التي تتميز بها الأسماك الطازجة. ووجد الباحثون أنه يمكن الاحتفاظ بالأسماك الطازجة لمدة يومين أو 3 أيام بعد صيدها، فيما يمكن استخدام تلك المجلدة بعد 4 إلى 6 أشهر من تجميدها. ونصحوا بضرورة تجميد الأسماك فور اصطيادها، على أن يتم حفظها على درجة حرارة منخفضة ومستقرة منعاً لفسادها.

خبر هام لمرضى حساسية السمك

أوصت الجمعية الألمانية للحساسية والربو مرضى حساسية السمك بإمداد الجسم بفيتامين "د" واليود والأحماض الدهنية أوميغا 3، وهي العناصر، التي يفتقرون إليها بسبب التخلي عن تناول الأسماك. وأوضحت أن المصادر الغنية باليود تتمثل في الحليب ومنتجاته والبيض والقشريات، كفواكه البحر. وعادة ما يجوز لمريض حساسية السمك تناول فواكه البحر. ويمكن مساعدة الجسم على إنتاج فيتامين "د" من خلال التعرض لأشعة الشمس، وكذلك من خلال تناول الأطعمة الغنية به مثل البيض والحليب. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن اللجوء إلى تناول المكملات الغذائية تحت إشراف الطبيب.

loading