السياحة في لبنان

150 شخصية إماراتيّة في بيروت

تلقف القطاع السياحي بمؤسساته ومرافقه، قرار المملكة العربية السعودية رفع الحظر عن سفر رعاياها إلى لبنان، بترحيب كبير واستعداد لقرار طالما كان أركانه رأس الحربة في المطالبة به، وعملوا جاهدين على تحقيقه بما يعزّز الحركة السياحية وبالتالي يُنعش الاقتصاد الوطني بقطاعاته كافة، لأن السائح الخليجي بشكل عام والسعودي بشكل خاص كان ولا يزال العمود الفقري للسياحة في لبنان. وفيما أعلن وزير السياحة أواديس كيدانيان أنه سيقوم بكل "الترتيبات والخطوات على مستوى هذا القرار، من أجل تشجيع السائح السعودي على العودة إلى لبنان، إن من حيث حسن الاستقبال أو الترحيب"، كشفت مصادر سياحيّة لـ"المركزية"، أن السفير اللبناني في الإمارات فؤاد دندن يحضّر لدعوة 150 شخصيّة سياسيّة واقتصاديّة إماراتيّة إلى لبنان في آذار المقبل، لتمضية ثلاثة أيام في ربوعه، مشيرة إلى أن أصحاب الفنادق يستعدّون لاستقبالهم "إذ سيعمدون إلى حجز الغرف اعتباراً من منتصف آذار، على أن ينظَّم لهذه الشخصيات برنامج حافل يتضمّن مآدب غداء وعشاء وغير ذلك". واعتبرت هذه المصادر أن تغطية الحدث إعلامياً مهمة للغاية بهدف تشجيع الرعايا الإماراتيين على إدراج لبنان في قائمة وجهتهم السياحيّة بعد ست وسبع سنوات من الخوف من المجيء إلى لبنان، وليتأكدوا من استتباب الأمن على الأراضي اللبنانية كافة، خصوصاً أنه لم يحصل أي حادثة مع أي سائح يوماً، أما الحوادث الشخصية فهي فتحصل في كل دول العالم".

Advertise
Time line Adv

مغارة شبيهة بمغارة جعيتا في جب جنين

كشفت حفريات البنى التحتية للمستشفى الحكومي في جب جنين الذي وضع له حجر الاساس مجلس الجنوب منذ قرابة الشهرين في الجهة الشرقية الشمالية من جب جنين، عن مغارة شبيهة المحتوى والمواصفات بمغارة جعيتا لا سيما الاشكال والمجسمات الصخرية المدلّاة من السقف، مع فارق ان عمق المغارة ومدى اتساعها لا زال غير محدد المعالم، وعلى الاثر توقفت الحفريات رفعا للمسؤولية من قبل الشركة المتعهدة بناء المستشفى وبات الموضوع في يد مديرية الأثار ووزارة البيئة ووزارة السياحة حيث ستجرى كشوفات ميدانية من مختصين لتصنيف المغارة لجهة ادراجها او عدمه على الخارطة السياحية والأثار التاريخية.

loading