السياسيون في لبنان

⁧الراعي⁩: لا يجرؤ السياسيون على الجلوس معاً والتحاور بصدق

رأى البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ان السياسيين لا يجرؤون على الجلوس معًا والتحاور بصدق وأصاغر الأمور عندهم تكبر وتتعاظم وقد تنطوي على نوايا وخلفيّات سياسيّة. كلام الراعي جاء خلال عظة الاحد، حيث دعا الى الحوار، معتبراً ان "وحده الحوار الصادق، ولو كان مضمونه لا يتلاءم مع مصالحنا الخاصة، يمكّن السير بالحياة السياسية و الوطنية الى الامام". وقال: الحوار حاجة في الدولة لا نعرف ثماره وما سينتج عنه لذا لا يمكن هدمه او اقفاله لألا يتسبب بالقطيعة والانقسام وتعطيل آليات الخير العام. وهذا ما يجري عندنا بكل اسف على مستوى الجماعة السياسية. فلا يجرؤ المسؤولون السياسيون على الجلوس معاً وجهاً لوجه، والتجاور بصدق وثقة. " كذلك توجه الراعي للجان الاهل، الى اننا "حريصون على حماية الوحدة بين مكونات الاسرة التربوية، ونطالب الدولة بدعم المدرسة الخاصة والمحافظة عليها كونها ذات منفعة عامة اسوة بالمدرسة الرسمية".

12% من اللبنانيِّين فقط يثقون بالنظام السياسي

يشير إستطلاع حديث (8 أيلول) وضعه معهد غالوب Gallup الأميركي الذي يعمل في الحقل الإحصائي منذ العام 1935، الى أن شعبية زعماء لبنان في أدنى مستوى، والى أنه بعد الفشل المكرر لمجلس النواب في انتخاب رئيس للجمهورية في جلسته الرابعة والاربعين، ، أعرب ٢٥ % من اللبنانيين عن تأييدهم للزعماء السياسيين في البلاد، فيما نالت الحكومة تأييدا أدنى بكثير وصل حد 14% من عدد المستفتين.

loading