الضمان الإجتماعي

الضمان الاختياري: معاناة المنتسبين تتمدّد

تتواصل معاناة المُستفيدين من صندوق الضمان الاجتماعي الاختياري منذ بداية السنة الجارية. في الواقع، معاناة هؤلاء عُمرها من عُمر نشأة الصندوق تقريباً الذي يشهد «شحّاً» دورياً في الأموال، بحجة أن التكاليف الطبية التي يُغطيها للمُنتسبين تفوق اشتراكاتهم المالية الشهرية. إلّا أنّ هذه المعاناة تفاقمت في السنة الماضية، ووصلت إلى حد وقوع إشكالات في مراكز الضمان بين الموظفين ومواطنين كانوا يرغبون في تجنّب الذلّ على أبواب المُستشفيات والمختبرات، فلاذوا بالصندوق ليجدوا أنفسهم ضحايا إذلال الصندوق نفسه.نحو 14 ألف مُستفيد من الصندوق الاختياري يشهدون حالياً ذُلّاً يومياً في أروقة الضمان الاجتماعي، حيث ينتظر هؤلاء لساعات طويلة «خبراً» عن مصير أموالهم المُستحقّة منذ أشهر طويلة. يقول بعضهم إن الاستفسار عبر الهاتف خدمة غير متوافرة، وإنّ الموظفين في المراكز بالكاد يُجيبون عن أسئلتهم بالتواصل المباشر. لذلك يجدون أنفسهم مُجبرين على القيام بزيارات دورية و«عبثية» للمراكز، متكبّدين تكاليف النقل، فضلاً عن وقت كبير يهدرونه هناك، و«على الفاضي» غالباً. فـ«المحظوظ» من هؤلاء، هو من تُصادف زيارته للمركز موعد وصول الأموال من «المالية» (تُحوَّل الأموال من وزارة المالية بعدما يوقّع وزير المال على تحويل المخصّصات) التي سرعان ما «تتبخّر».

تخفيض الغرامات على متأخرات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي

مع صدور القانون المتعلق بتخفيض الغرامات وزيادات التأخير المترتبة على متأخرات الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، أصدر المدير العام للصندوق الوطني للضمان الإجتماعي محمد كركي مذكرة إعلامية قضت بتخفيض الغرامات وزيادات التأخير الناتجة من المتأخرات المتوجبة بنسبة 90%، على اصحاب العمل او من في حكمهم لغاية 31/12/2017 التي تدفع فعليا للصندوق خلال فترة أقصاها 19 تشرين الاول 2018. كذلك قضت بتخفيض بنسبة 90% الغرامات وزيادات التأخير المسجلة في حساب المشتركين الناتجة من اشتراكات سبق وسددت قبل تاريخ بدء العمل بالقانون رقم 79 تاريخ 18/4/2018 شرط تسديد المبالغ المتبقية خلال المهلة المذكورة أعلاه. ويقوم الصندوق خلال مهلة أقصاها 19 تشرين الاول 2018، بتقسيط الديون المتوجبة على أصحاب العمل ومن في حكمهم والناتجة عن الاشتراكات المتوجبة لغاية آخر فترة استحقاق، لمدة أقصاها خمس سنوات لقاء فائدة بمعدل 5% سنويا.

الحريري يقذف قانون ضمان الشيخوخة الى ما بعد الانتخابات

وعد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، بأن "تنجز الحكومة قانون ضمان الشيخوخة في أقرب وقت ممكن بعد الانتخابات النيابية، من أجل مساعدة كل مواطن له الحق في أن يعيش بكرامة حين يكبر بالسن". وقال: "هذا الموضوع عمل عليه كثيرا الرئيس فؤاد السنيورة في مجلسي الوزراء النواب، ونحن سنستكمل هذا الجهد بعد الانتخابات". كلام الرئيس الحريري جاء خلال رعايته مساء اليوم، حفل العشاء السنوي لجمعية دار العجزة الإسلامية في فندق "فور سيزون"، بحضور الرئيسين تمام سلام وفؤاد السنيورة وعقيلتيهما وحشد من الفعاليات الاجتماعية والاقتصادية وشخصيات.

loading