الضمان الإجتماعي

"ضمان طرابلس".. قنبلة موقوتة

مرة جديدة، يعود «الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي» في طرابلس إلى الواجهة. فالمركز الذي يعنى بأمور 40 ألف مضمون تقريبا يضم 20 موظفا فقط، وربما ذلك ما يفسر صفوف الذل المتكررة يوميا، وطول أمد إنجاز المعاملات وصرفها (تحتاج أحيانا الى سنتين)، إضافة إلى المبنى غير اللائق. تكررت اعتصامات المجتمع المدني وترافقت مع سلسلة وقفات احتجاجية للمضمونين وصولا إلى إقفال المركز لكن لا من يجيب. أما اللقاءات السياسية، فعقدت مرات عدة من أجل تفعيل عمل الضمان ولكن من دون أن تؤدي إلى أي حلول.

قزي: لا اريد التدخل بين "أمل" و"أمل"

تعليقا على دعوة نقابة مستخدمي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الى الاضراب لتحقيق مطالبها، رفض وزير العمل سجعان قزي الدخول في سجالات لا طائل منها، مكتفياً بالقول لـ"النهار" لا اريد التدخل بين "أمل" و"أمل" فأنا لا اعترف إلا بـ"أمل" واحدة، وذلك في اشارة منه الى أن المدير العام للضمان محمد كركي يحظى بتأييد حركة "أمل" والنقابة التي دعت الى الاضراب تتبع في سياستها لـلحركة ايضاً.

الادوية المستعصية مغطاة بنسبة 100%.. دون الدفع المسبق

عقد اجتماع في مكتب وزير العمل الاستاذ سجعان قزي ضمه ووزير الصحة الاستاذ وائل ابو فاعور ونائب رئيس مجلس ادارة الضمان غازي يحيا والمدير العام للضمان الدكتور محمد كركي. وحضر الاجتماع مستشار وزير العمل عبدالله رزوق ومستشار وزير الصحة ياسر ذبيان ورئيسة مصلحة الصيدلة في وزارة الصحة الدكتور كوليت رعيدي. بعد الاجتماع عقد مؤتمر صحافي مشترك استهله الوزير قزي بالقول: تركز البحث في الاجتماع مع وزير الصحة ونائب رئيس مجلس ادارة الضمان والمدير العام للضمان على القضايا التي تهم المواطنين صحيا واجتماعيا ومعيشيا.

loading