الطقس

فيضانات وسيول في الخارج... فهل سيصل تأثيرها الى لبنان؟

كتب الاب ايلي خنيصر على صفحته على فايسوك، الآتي: طقسٌ مستقر ما زال يسيطر على الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط حتى بداية الأسبوع المقبل بحيث ينتظر لبنان ارتفاعاً بدرجات الحرارة بسبب تمدد كتلة صحراوية ساخنة من (ليبيا ومصر) وستغطي الدول العربية في الشرق وترفع درجات الحرارة بخاصة في الداخل لتتخطى ال 35 درجة، هذا، وتعاني المناطق الشمالية في الجزائر وتونس ومراكش والمكسيك من منخفضات مدارية عاصفة وغزيرة الأمطار تسبب الفيضانات العنيفة والسيول في البلدان المذكورة فقد ارتفع عدد القتلى في المكسيك الى حوالي ال 7 قتلى لأنّ الأمطار التي هطلت بغزارة شابهت امطار الأعاصير الكبرى (فيديو مرفق مع النشرة) وسيصل تأثيرها على ايطاليا وصقلية اليوم، كما تنتظر ايضاً بلدان وسط اوروبا مطلع الأسبوع المقبل عواصف متتالية عالية الفعالية ستسبب بتساقط الثلوج والأمطار الغزيرة في النمسا وبلجيكا وشمال ايطاليا وشمال المانيا. طقس لبنان لهذين اليومين: مشمس الى غائم مع استقرار بدرجات الحرارة التي ستسجل:

أعنف إعصار في العالم يجتاح جنوبي الصين

اجتاح الإعصار مانغخوت جنوبي الصين الأحد بعدما ضرب شمالي الفلبين برياح قوية معبأة بالأمطار خلفت 49 قتيلا على الأقل جراء انهيارات أرضية إضافة إلى حالات غرق. وتم إجلاء ما يقرب من نصف مليون شخص من سبع مدن في مقاطعة قوانغدونغ، كما أغلقت منطقة ماكاو الترفيهية الشهيرة بأندية القمار لأول مرة، وأمر مرصد هونغ كونغ السكان بالابتعاد عن ميناء فيكتوريا، حيث ضربت العواصف الواجهة البحرية المدعمة بأكياس رملية. وضرب الإعصار مانغخوت مدينة تايشان بمقاطعة قونغدونغ برياح بلغت سرعتها 162 كيلو مترا في الساعة. وذكر تلفزيون الصين الرسمي (سي.جي.تي.إن) أن الأمواج المتسارعة غمرت فندقا مطلا على البحر في مدينة شنزين. وكانت السلطات في جنوب الصين أصدرت تحذيرا باللون الأحمر- أعلى درجات التحذير- فيما أعلن المركز الوطني للأرصاد الجوية إن المنطقة ذات الكثافة السكانية الكبيرة ""ستواجه اختبارا صعبا بسبب الرياح والأمطار"، وحث المسؤولين على الاستعداد لكوارث محتملة.

لبنان يسلَم، ودوَل كبيرة تهزّها الكوارث...

انحرفت المنخفضات الجوّية نحو شمال تركيا واليونان وبدأت تؤثّر على لبنان من حيث تراجع درجات الحرارة في البقاع وعلى الجبال وستبقى مستقرّة على حالها حتى يوم السبت، وما حصل في شمال تركيا بخاصة المناطق المحيطة باسطنبول، بعد ظهر يوم امس، من سيول وفيضانات وتساقط للبرد، سبّب اضراراً في السيارات والمزروعات ومن المنتظر ان يكون لاسطنبول اليوم، حصة كبيرة من هذا الأمطار والرعود، امّا في ما يخصّ اعصار florence، فقد اصبحت North Carolina مدفونة تحت متر من المياه بسبب الرياح التي لامست 250 كلم في الساعة ورفعت موج المحيط الأطلسي الى الداخل اضافة الى الهطولات التي وصلت الى 850 مم وسترتفع النسبة لتصل الى 1000 مم في اليوم.

loading