العراق

العراق يتسلم من لبنان وزيراً سابقاً فرّ من العدالة

تسلمت السلطات العراقية من لبنان،، وزيرا عراقيا سابقا للتجارة، أدين غيابيا في قضايا فساد، وفقا لما ذكرته هيئة مكافحة الفساد في العراق. وأصدرت هيئة النزاهة العراقية الليلة الماضية بيانا، أكدت فيه عودة وزير التجارة العراقي السابق عبد الفلاح السوداني، بعد التوصل إلى اتفاق مع السلطات اللبنانية في أواخر العام الماضي سمح بتسليم الوزير السابق. وقالت الهيئة إن الشرطة الدولية ساهمت في القبض على السوداني بعد وصوله لبيروت في سبتمبر 2017. وكانت السلطات اللبنانية قد ألقت القبض على السوداني، في مطار بيروت الدولي على خلفية مذكرة اعتقال صادرة من الشرطة الدولية "إنتربول". وتسلم السوداني منصبه في يونيو 2006، مع تشكيل حكومة جديدة برئاسة نوري المالكي، وفي عام 2009 اتهم من قبل لجنة النزاهة البرلمانية بالتورط في قضايا فساد إداري، والإضرار بالمال العام في وقائع منها برنامج العراق للحصص الغذائية، ومثل أمام البرلمان في مايو 2009، ومن ثم استقال وهرب من العراق. وهو مطلوب في ما لا يقل عن 9 قضايا فساد، وصدرت بحقه 8 أحكام غيابية بالسجن في قضايا إضرار بالمال العام تتعلق بمخالفات في استيراد مواد غذائية. وينتمي السوداني، والذي يحمل أيضا الجنسية البريطانية، إلى حزب "الدعوة والإصلاح"، الذي نأى بنفسه آنذاك ونفى صلة السوداني به.

لأول مرة منذ سنوات.. عدد العائدين للعراق يفوق النازحين

قالت بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق إنها سجلت لأول مرة منذ تفاقم أزمة النزوح في العراق في ديسمبر 2013، تجاوز عدد العائدين إلى مناطقهم الأصلية عدد النازحين في البلاد. وذكر بيان للمنظمة أن عدد العائدين بلغ الآن 3.2 مليون شخص، فيما لا يزال 2.6 مليون شخص نازح وذلك بعد تحسن الوضع الأمني في المناطق المستعادة. وأوضح أن عدد العائدين إلى محافظة الأنبار بلغ 1.2 مليون شخص، بينما عاد إلى نينوى 975 ألف شخص، وعاد إلى محافظة صلاح الدين 460 ألف شخص، وهي المحافظات الثلاث الأكثر تضررا من احتلال داعش في 2014. ونقل البيان عن رئيس البعثة في العراق جيرارد وايت قوله "إن العراقيين الذين ما زالوا نازحين هم من أكثر الفئات تضررا حيث يواجهون عقبات كثيرة في العودة بما في ذلك الضرر والدمار الذي لحق بمنازلهم والبنية التحتية المحلية والحالة المالية المحدودة وقيود أخرى". وشهد العراق موجة نزوح كبيرة في عام 2014 بسبب الوضع الأمني المتردي ومن ثم اجتياح (داعش) لعدد من المحافظات العراقية وهو الأمر الذي تواصل حتى تمكنت القوات العراقية من طرد التنظيم المتطرف.

loading