القدس

عون وامير الكويت اتفقا على توحيد المواقف العربية.. الصباح: لن نتردد في مساعدة لبنان

توجه ظهر اليوم رئيس الجمهورية ميشال عون، على رأس وفد رسمي، إلى دولة الكويت في زيارة رسمية، حيث كان في استقباله في المطار الأميري، أمير دولة الكويت صاحب السمو الأمير صباح الأحمد جابر الصباح. وكان لعون لقاء موسّع جمعه بالأمير الصباح مع الوفدين الرسميّين اللبناني والكويتي في مكتب سمو الأمير في قصر البيان، ثم خلوة ثنائية معه في مكتبه في قصر البيانابلغ، حيث تم الاتفاق على تعزيز التعاون بين البلدين في كل المجالات. وابلغ أمير الكويت عون انه أَعْطى توجيهاته الى الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية لتحريك المساعدات الاقتصادية للبنان والتجاوب مع حاجاته. من هنا، عبر عون عن امتنانه لوقوف الكويت الى جانب لبنان في كل الظروف، في حين رحب الأمير الصباح بزيارة عون للكويت. من جهة ثانية، دان الطرفان القرار الأميركي بجعل القدس عاصمة لإسرائيل، حيث تم الاتفاق على ضرورة تفعيل العمل العربي المشترك وان تكون القمة العربية المقبلة فرصة لتوحيد المواقف العربية وإعادة التضامن. وفي السياق، اعتبر أمير الكويت ان وجود بلاده في مجلس الأمن يمكن ان يساعد في إبراز عدالة القضايا العربية.

الجامعة العربية تنتقد قرار واشنطن حول تقليص مساعدات الفلسطينيين

انتقد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية قرار الولايات المتحدة تقليص المساعدات المخصصة للأونروا لإغاثة الفلسطينيين. وقال أبو الغيط في كلمة أمام مؤتمر دولي ينظمه الأزهر بشأن القدس "هذا القرار لا يأتي بمعزل عن قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. هذا القرار يستهدف التعليم الفلسطيني، الصحة الفلسطينية وإلغاء قضية اللاجئين". تجدر الإشارة إلى أن إعلان تقليص المساعدات الأميركية للفلسطينيين يأتي بعد أسبوعين من تشكيك الرئيس الأميركي دونالد ترامب في جدوى مثل هذا التمويل. وكانت وزارة الخارجية الأميركية أكدت أمس الثلاثاء أنها ستقدم 60 مليون دولار لوكالة الأونروا، وتجمّد 65 مليون دولار أخرى. وفيما يخص قضية القدس أكد أبو الغيط أن "الموقف العربي في شأن القرار الأميركي واضح لا لبس فيه. فالقدس الشرقية أرض محتلة، وهي عاصمة للدولة الفلسطينية التي لن يتحقق الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة إلا بقيامها حرة مستقلة ذات سيادة على خطوط الرابع من حزيران 1967، وفق قرارات الشرعية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية". وأضاف أن "الوزراء العرب سيجتمعون مطلع الشهر القادم لمناقشة الإجراءات التفصيلية والخطوات المحددة التي ستقوم بها الدول العربية لدعم القضية الفلسطينية على الصعيد الدولي، والحفاظ على هذا الزخم العالمي المؤيد والمساند وتصعيد الحملة الداعية إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

Time line Adv
loading