القضاء اللبناني

القضاة خائفون من المحاصصة

تبدو الأمور عالقة بعض الشيء على صعيد التشكيلات القضائية المجمدة من سنوات عدة. مجلس القضاء الأعلى كان ينتظر تعيين رئيس هيئة التفتيش، الأمر الذي حصل قبل مدة، لكن القاضي بركان سعد الذي عُيِّن في هذا المنصب، لم يقسم اليمين بعد، وبالتالي لم ينتقل إلى مكتبه، الأمر الذي يحول دون التئام مجلس القضاء لبدء إعداد المشروع. لكن الجديد، ارتفاع صوت قضاة كبار، بينهم أعضاء في مجلس القضاء الأعلى، على ما يصفونه بمداخلات جانبية تجري، وأن الوعد بأن يترك لمجلس القضاء إنجاز التشكيلات بناءً على عملية التقييم التي أجراها المجلس، وبمراعاة حاجات البلاد.

نداء من رئيس الهيئة العليا للتأديب الى عون

وجه رئيس الهيئة العليا للتأديب القاضي مروان عبود نداء مفتوحا الى رئيس الجمهورية "بوصفه حارس الدستور والحقوق الأساسية للموظفين"، على خلفية إقرار سلسلة الرتب والرواتب. واعتبر أنه "تحت عنوان تقييم أداء الموظفين أعطت السلطة السياسية لنفسها حق تقييم أداء وسلوك الموظفين واتخاذ القرار المناسبة بشأنه بما في ذلك إنهاء خدمة". ورأى ان "تطبيق هذا النص يؤدي الى رفع الحصانة الوظيفية عن الموظفين ويلغي عمليا دور الهيئة العليا للتأديب بوصفها المرجع الوحيد المخول حق إنهاء خدمة الموظفين". وجاء في النداء: "إننا أبناء الدولة في لبنان قد هللنا لانتخابكم واعتبرناه امتدادا لعهد الرئيس الباني فؤاد شهاب.

loading