القضاء

النزاع يدور حول إتفاق الطائف؟!

يبدو للمراقبين أنّ البلاد تقف على عتبة أزمةٍ كبرى تتجاوز أزمة المرسوم والتعديلات إلى ما هو أبعد من ذلك بكثير وإلى حدٍّ يفتح باب الاحتمالات السلبية على مصراعيه بما ينقل العلاقات السياسية إلى مرحلةٍ شديدة التوتّر، ما يطرح علامات استفهام حول مستقبل الحكومة، خصوصاً أنّ الأجواء المحيطة بها عشيّة جلسة مجلس الوزراء تُظهر انشقاقاً في صفوفها حول مقاربة ملفٍّ خلافيّ يتّسم بحدّةٍ استثنائية. وتوقّفَ المراقبون أيضاً عند خلفيات ما يَجري حول مرسوم الأقدمية، وقال سياسيون معنيون لـ»الجمهورية»: «ما كان مستوراً حتى اليوم، أصبح واضحاً. فالنزاع يدور حول «إتفاق الطائف» وتفسير بنود الدستور وصلاحيات رئيس الجمهورية وصلاحيات وزير المال ودور القضاء. والمؤسف أنّهم في نزاعهم السياسي هذا يَجرفون القضاء في دربهم». وأضاف هؤلاء: «صحيح أنّ هيئة التشريع والاستشارات هي جزء من وزارة العدل، ولكنّها ليست تابعة لوزير العدل ولا يوجد أيّ جسمٍ قضائي أو سلطة قضائية تابعة لوزير العدل. في اختصار، النزاع السياسي الحاصل يمسّ الدستور مِن جهة والقضاءَ من جهة ثانية، وهذا أمر خطير جداً».

حسن دياب حراً بعد 10 سنوات من الاحتجاز في كندا وفرنسا...

حسن دياب، اللبناني ــ الكندي في عامه الرابع والستين لن يكون جورج ابراهيم عبدالله، سجيناً سياسياً عربياً ثانياً ، لكن الطريق من الزنزانة الى بوابة سجن فلوري ميروجيس في ضاحية باريس استغرق قطعها ثلاثة أعوام في الاحتجاز الفرنسي، وقبلها ستة أعوام من التوقيف والمعارك القضائية في كندا، ثم مواجهة نموذجية بين قضاة التحقيق الفرنسيين الذين طلبوا ثماني مرات متتالية إخلاء سبيله لعدم كفاية الدليل، قبل أن توافق محكمة الاستئناف على الطلب الأخير، وترد طلب الادعاء الباريسي مثوله أمام المحكمة.

loading