القلق

للاكتئاب تأثيرات مختلفة على الرجال والنساء

توصل علماء أعصاب من جامعة كامبريدج البريطانية إلى أن الاكتئاب يؤثر بشكل مختلف على أدمغة الرجال والنساء. في ظل مشاغل الحياة اليومية، والضغوط التي يتعرض لها الإنسان نتيجة ظروف العمل لساعات طويلة، لاحظ الخبراء أن الناس بدأوا يعانون من العديد من المشاكل النفسية في السنوات الأخيرة، ومن أهمها الاكتئاب. وحول هذا الموضوع قال علماء من جامعة كامبريدج في بريطانيا إن "الاكتئاب يعتبر من أهم الأمراض النفسية التي تؤدي إلى تدهور صحة الإنسان وتدفعه إلى الانتحار أحيانا. وخلال أبحاثنا الأخيرة عن الاكتئاب وتأثيراته على الصحة، قمنا بالعديد من الدراسات التي شملت نحو 1000 متطوع من الرجال والنساء، ممن يعانون من أعراض هذا المرض، وقمنا بطرح أسئلة محددة على المتطوعين ودرسنا ردود أفعالهم أثناء سماعهم الموسيقى أو مشاهدتهم مناظر طبيعية معينة".

الدوار قد يكون بسبب اضطراب القلق العام

أشارت الجمعية الألمانية للطب النفسي والعلاج النفسي وطب الأعصاب إلى أن التعرق أو خفقان القلب أو الدوار قد تكون بسبب ما يعرف باسم باضطراب القلق العام. وفي كثير من الأحيان يفسر المصابون بطريقة الخاطئة بأن الدوار هو ما يسبب خوفهم، ولكن في الواقع يكون العكس هو الصحيح، فالخوف قد يسبب أيضاً الدوار. ولا يعاني المصاب باضطراب القلق العام من الخوف من حيوانات أو أشياء أو مواقف معينة، وإنما يشعر المريض بتهديد من بيئته، والخوف الدائم من أشياء أخرى. وأوضحت الجمعية الألمانية أن من بين الأعراض الجسدية الأخرى لهذا القلق القائم الشعور بالتوجس والشد العضلي، وإذا تزامن ظهور هذه الأعراض مع الإجهاد والشعور بالخوف، فعندئذ يجب استشارة الطبيب عما إذا كان هناك سبباً عضوياً لذلك، وإذا لم يكن الوضع كذلك، واستمرت الأعراض لأكثر من ستة أشهر، فيشير ذلك إلى الإصابة باضطراب القلق العام.

loading