الكسندر زاسبكين

زاسبيكين: نرفض تحجيم أيّ طائفة لبنانية وندعو الى تمثيل متوازن

مع دنوّ موعد الاستحقاق المرتقب في 6 أيار المقبل، يدخل لبنان في «منخفضٍ انتخابي» تر افقه عواصف سياسية ومواقف رعدية، هي جزءٌ من المؤثرات المعتمَدة في مناسبات كهذه. وهذا الاستحقاق لا يعني لبنان فقط، بل هو ايضاً موضع رصد من دوائر القرار الإقليمية والدولية التي يحاول بعضها أن يكون ناخباً وليس مجرّد مراقب. أما روسيا، فهي تقارب الانتخابات النيابية من زاوية الادراك لحساسية التركيبة اللبنانية وتعقيداتها، متجنّبةً التورّط في جزئيات اللعبة المحلية واصطفافاتها الحادة، مع حرصها في الوقت ذاته على أن تكون شريكة في نسج خيوط المظلّة الدولية للاستقرار اللبناني الهش. ويقول السفير الروسي في بيروت الكسندر زاسبيكين لـ«الجمهورية»: «إنّ لبنان هو بلد التوازنات الدقيقة، والانتخابات يجب أن تعبّر عن موازين القوى الحقيقة في المجتمع اللبناني وأن تعكسها في المجلس النيابي الجديد». ويضيف: «هذا هو المبدأ الأساسي بالنسبة الينا، اما التفاصيل المتعلقة بالتحالفات وتوزّع المقاعد على الاطراف فنحن لا نتدخّل فيها انطلاقاً من قاعدة ثابتة لدينا وهي أنّ السياسة الروسية لا تتدخّل في مجريات الانتخابات في أيّ مكان، من أميركا الى لبنان، وبالتالي نحن نريد أن نكون على مسافة متساوية من جميع القوى وعلى علاقة جيدة معها، من دون تشجيع طرف على حساب آخر». ويشير زاسبيكين الى «أنّ موسكو تأمل في أن تساهم الانتخابات في تعزيز الاستقرار اللبناني الذي كان ولا يزال موضع إجماع من المجتمع الدولي، وتحصين هذا الاستقرار هو هدف مركزي لروسيا التي تشارك لهذه الغاية في مجموعة الدعم الدولية للبنان». نعارض التحجيم ورداً على سؤال عن تعليقه على شعور بعض مكوّنات الطائفة الأرثوذكسية في لبنان بالتهميش في الدولة وبمحاولة إلغائها نيابياً، يجيب زاسبيكين: «أنا لا أريد أن أغوص في التفاصيل، خصوصاً أنني لستُ ملمّاً بها، ونحن لا نحبّذ اتّخاذ مواقف انطلاقاً من معايير طائفية، لكن يهمّني التشديدُ على مبدأ اساسي لدينا وهو أننا نرفض تحجيم أيّ مكوّن أو طائفة في لبنان، بمعزل عن طبيعة الانتماءات والهويات، وندعو الى أن يكون التمثيلُ متوازناً من دون تحجيم أحد». وعمّا إذا كان يشعر بأنّ هناك تدخّلات خارجية في الانتخابات النيابية، يعتبر زاسبيكين أنّ التأثير الخارجي على لبنان موجود تاريخياً، مشيراً الى أنّ دولاً عدة لها أدوار في هذا البلد، ونحن نسعى دائماً الى التقليل من مساحة الدور الاجنبي.

Jobs
loading