اللاجئون السوريون

التيار وضع خطة لعودة اللاجئين وحزب الله دخل على الخط

يبدو أن ملف عودة النازحين من لبنان إلى سوريا تحرك فعلياً، وإن كانت الأعداد التي غادرت أو تستعد للمغادرة ضئيلة جداً مقارنةً بالعدد الإجمالي للنازحين السوريين الذي يبلغ نحو مليون ونصف المليون يتوزعون على المناطق اللبنانية كافة منذ عام 2011، فبعد قرار “التيار الوطني الحر” إعطاء الأولوية لهذا الملف في المرحلة الحالية وإدراجه بنداً رئيسياً في البيان الوزاري للحكومة الجديدة، أعلن أمين عام “حزب الله” حسن نصر الله في إطلالته الأخيرة عن تشكيل لجنة حزبية لتسهيل عودة الراغبين على أن تنبثق عنها “لجان شعبية” في مختلف المناطق للتواصل مع النازحين. ورد نصر الله قرار تدخل الحزب عملياً في هذا الملف إلى “وجود تعقيدات معينة تمنع حتى الساعة حسم الأمر سياسياً ورسمياً بين الحكومتين اللبنانية والسورية”.

بعد جريمة عيناثا.. قرار سريع من البلدية

أصدر رئيس بلدية عيناثا - قضاء بنت جبيل الدكتور رياض فؤاد فضل الله، بيانا، أعلن فيه "تنظيم وجود السوريين في البلدة تحت طائلة عقوبات صارمة، ومنع تجوالهم في البلدة بعد آذان المغرب إلا في الحالات الطارئة". كما أعلن "التوقف عن إصدار افادات مزاولة المهنة التي تستخدم في المديرية العامة للأمن العام لجلب أفراد سوريين إلى البلدة". وكانت بلدة عيناثا شهدت جريمة قتل نفذها نازح سوري وراح ضحيتها رامز درويش وزوجته.

loading