اللاجئون السوريون

التشرذم في صفقة البواخر من قبل السلطة يعيد الملف الى دائرة المناقصات

عقد مجلس الوزراء جلسة في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وأعطى المجلس الشركات الـ ٣ التي لم تستكمل ملفاتها في مناقصة استئجار الكهرباء مهلة أسبوع كي تستكملها وطلب تشكيل لجنة وزارية لدرس العروض بعد انتهاء دائرة المناقصات من الملف. كما وافق مجلس الوزراء على استقدام ٣ محطات لاستيراد الغاز الطبيعي المسال إلى لبنان. الى ذلك، عين مجلس الوزراء مجالس ادارات للمستشفيات الحكومية وأرجأ تعيين مجلس إدارة مستشفى طرابلس لمدة أسبوع بناء على طلب رئيس الحكومة. ودعا الرئيس عون في مستهل جلسة الحكومة الى ضرورة الإسراع في درس وإقرار مشروع موازنة ٢٠١٨ مشيرا الى ان تداعيات أزمة النازحين تتفاقم واللقاءات مع السفراء هدفت إلى استنهاض المجتمع الدولي والأمم المتحدة للبدء بمعالجة الأزمة. بدوره لفت رئيس الحكومة سعد الحريري الى ان مقاربة موضوع النازحين ستكون موضع متابعة خلال الاجتماع المقبل للجنة الوزارية لدرس ورقة العمل المعدة. من جهة أخرى، نفى وزير الزراعة غازي زعيتر أن يكون قد وجه دعوة لاحد الوزراء السوريين لزيارة لبنان مؤكدا أن ما يتداوله الاعلام بهذا الخصوص وبهذه الطريقة هو إساءة للسوريين.

الحريري من مجلس النواب: نعمل على خطة مفصلة لمواجهة تداعيات النزوح السوري

اشار رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في ختام جلسات مناقشة الموازنة الى أن "يوم غد يصادف الذكرى الخامسة لاستشهاد اللواء وسام الحسن، فوسام شهيد الجمهورية والدولة وشهيد كل لبنان، والأمن الذي لا نزال نعيش فيه جزء منه من مفاعيل الانجازات الأمنية الني حققها، بهذه المناسبة نؤكد أن ثوابتنا هي البوصلة في العمل السياسي وسعينا لحماية لبنان واللبنانيين وتثبيت النهوض في الدولة". وقال: "ان اقرار الموازنة في هذا الوقت شكل للبعض فرصة للمزايدة بالتزامن مع الإنتخابات النيابية، فتحولت الموازنة العامة إلى مزايدات عامة. وأنا لا أقبل أن يقال عن الحكومة التي عملت أكثر من الحكومات السابقة، انها لم تنجز شيئا، فهذه الحكومة هي أكثر حكومة أنجزت، ولا أقبل بإعطاء إنطباع بأنها لا تعمل، وهي انجزت قانون إنتخاب نعمل عليه من العام 2008 وسلسلة الرتب والرواتب وتشكيلات دبلوماسية وتشكيلات قضائية والمجلس إلاقتصادي وإلاجتماعي". وشدد الحريري على ان "الحكومة منذ اليوم الاول تعمل على خطة مفصلة لمواجهة تداعيات النزوح السوري، والنزوح بدأ من العام 2011 وأكثريته حصل بين العام 2011 والعام 2013، وهذه الحكومة تعمل على خطة لحل هذه المشكلة وتعمل أيضا لحل أزمة الكهرباء ومشاكل أخرى، واللجان الوزارية المختصة لهذه القضايا تعمل بشكل متواصل". وقال: "الناس شبعت تنظيرا وتريد كهرباء، ولا تريد تنظيرا ولا وعود، ونحن وضعنا خطة للكهرباء واخرى للاتصالات". وشدد على انه "في حال كان على مدى السنوات الماضية مخالفة بعدم إقرار الموازنة، نحن هنا لنعلن نهاية المخالفة والإلتزام بالمهل القانونية والدستورية والإنطلاق في وضع موازنة العام 2018".

طويلة: الموازنة وهمية والقول ان الحكومة انتصرت بإقرارها هو انتصار وهميّ

اوضح رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي في حزب الكتائب جان طويلة ان النواب الحاليين لم يناقشوا موازنة لانها غابت منذ 12 سنة، ولاحظنا انهم لا يعرفون معنى الموازنة، مشيراً الى ان الموازنة ليست عبارة عن دفتر محاسبة او بيان رقمي بل هي خطة ورؤية الحكومة، فالمواطنون يدفعون الضرائب وبالمقابل نطالب بخدمة، وهذه الخدمة التي على الدولة ان تقدّمها تُترجم من خلال الموازنة. طويلة وفي حديث لبرنامج "نهاركم سعيد" عبر LBCI، لفت الى ان الموازنة هي عبارة عن الخطة الاقتصادية والاجتماعية للحكومة كما انها تسمح للمجلس النيابي بمراقبة عمل الحكومة من خلال قطع الحساب، وثانيا تسمح لنا كمواطنين بمحاسبة المجلس. وسأل "الاموال كلها صُرفت فما الهدف اذاً من مناقشة الموازنة؟" ومشدداً على انه كان من المفترض ان يناقش المجلس النيابي موازنة العام 2018.

Advertise with us - horizontal 30
loading