اللقاء التشاوري

باسيل يتراجع والحريري ثابت على موقفه...هل عاد ملف التشكيل الى المربع الأول؟

أبلغت مصادر قيادية في تيار "المستقبل" على صلة بالمشاورات الجارية لتشكيل الحكومة، "السياسة" الكوييتة، أن الرئيس المكلف سعد الحريري يرحب بكل مسعى لتسريع ولادة الحكومة، لكنها شددت في الوقت نفسه على أنه ثابت على موقفه الذي أبلغه للجميع، بأنه لن يوافق على توزير أحد من النواب السنة المستقلين مهما اشتدت الضغوطات عليه، في وقت بات معلوماً أن حزب الله يتحمل مسؤولية العرقلة، من خلال العقدة المصطنعة التي افتعلها، بإصراره على توزير هؤلاء النواب. وأعربت أوساط بارزة في حزب "القوات اللبنانية" لـ"السياسة"، عن اعتقادها أن مواقف باسيل التي أطلقها بعد لقائه النواب السنة المستقلين، أعادت الأمور الحكومية إلى الوراء، بقوله أن رئيس الجمهورية ليس طرفاً في الأزمة القائمة، بعدما سبق للرئيس ميشال عون أن أكد وقوفه إلى جانب الرئيس المكلف في رفض توزير النواب السنة المستقلين، وبالتالي فإن كلام باسيل يحيد رئيس الجمهورية ويجعل الحريري وحيداً في مواجهة الضغوطات التي يتعرض إليها. الى هذا،أكدت أجواء قريبة من "بيت الوسط" عبر "الراي" الكويتية أن " الحريري غير مرتاح للمسار الذي يحوّل رئيس حكومة كل لبنان مسؤولاً فقط عن تشكيل "حصّته السنية"، كما يصوِّر أن العقدة القائمة هي سنية - سنية على عكس واقعها كمشكلة سياسية بامتياز افتعلها حزب الله"،.

Time line Adv

اختلفوا على مكان الاجتماع...فكان الحلّ مجلس النواب!

علمت «الأنباء» أن اتصالا تم بين الوزير باسيل والنواب السنة الستة الذين طلبوا منه لقاءهم في منزل احدهم، لكن باسيل رفض ودعاهم إلى لقائه في مقر التيار الوطني الحر لكنهم رفضوا بدورهم. وفي معلومات «الأنباء» ان هؤلاء عادوا واقترحوا لقاء باسيل في مجلس النواب كحل وسط.

loading
popup close

Show More