اللواء أشرف ريفي

ريفي: دماؤنا ليست رخيصة ولن تكون

عقد اجتماع تنسيقي في قاعة مسجد السلام في طرابلس، لمتابعة ملف قضية تفجيري مسجدي التقوى والسلام، ضم الوزير السابق اللواء أشرف ريفي، إمامي المسجدين الشيخ سالم الرافعي والشيخ بلال بارودي والمتحدث باسم الشهداء السيد أحمد حبوس "أبو عشير"، إلى جانب محاميي القضية هاني المرعبي ومحمد أبو ضاهر.والقى ريفي كلمة قال فيها: "لن ننسى ونحن نصر على العدالة ونطالب بها. اليوم كنا في اجتماع تنسيقي مع بعض الاهالي وإمامي مسجدي التقوى والسلام والمحاميين، ونطمئن أهلنا الى أن دماءنا ليست رخيصة ولن تكون، والمطالبة بالعدالة حق طبيعي، وهي التي ترسي الامن والاستقرار في اي مجتمع".

ريفي: قراركم جائر وتفوح منه رائحة الكيدية السياسية ولن نوافق عليه

صدر عن الوزير السابق اللواء أشرف ريفي البيان الآتي: "قرار المجلس الأعلى للجمارك بتخليص كل الإرساليات في مرفأ بيروت وليس طرابلس هو انتقاص من قيمة المدينة وضرب لإقتصادها، وإننا إذ نطالب بالعودة عن هذا البيان، نقول كفى تهميشا لطرابلس.وكأنه ممنوع على عاصمة الشمال أن ينتعش إقتصادها، وأن يعلو بنيانها، فدائما ثمة من يريد أن ينقض عليها كلما وجدها تتنفس هواء نظيفا... إن هذا القرار يأتي في وقت يبحث أهل طرابلس عن كيفية إعلاء شأنها، ونؤكد للجميع أن طرابلس هي من أعرق المدن على شاطىء المتوسط. وبفضل شبابها إن شاء الله ستكون الأهم إلى جانب مدننا اللبنانية الأخرى، وإن قراركم جائر وتفوح منه رائحة الكيدية السياسية، ولن نوافق عليه".

loading