المانيا

وفد إثيوبي إلى باريس حاملا الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة

قررت السلطات الإثيوبية، الخميس، إرسال الصندوق الأسود الخاص بطائرة الركاب الإثيوبية التي تحطمت بعد قليل من إقلاعها من أديس أبابا يوم الأحد الماضي إلى فرنسا، وذلك بعدما رفضت ألمانيا تحليله. وكان متحدث باسم المكتب الاتحادي الألماني للتحقيق في حوادث الطائرات قال أمس الأربعاء، إن المكتب لن يحلل الصندوق الأسود الخاص بطائرة الركاب الإثيوبية المنكوبة. وقال المتحدث جيرموت فريتاج "هذا طراز جديد من الطائرات بصندوق أسود جديد، يعتمد على برمجيات جديدة. لا نستطيع القيام بذلك". كان متحدث باسم شركة الخطوط الجوية الإثيوبية قد قال في وقت سابق إن الصندوقين الأسودين اللذين انتشلا من موقع تحطم الطائرة وهي من طراز بوينغ 737 ماكس 8 سيتم إرسالهما إلى ألمانيا للتحليل. وقال متحدث باسم مكتب التحقيق والتحليل لسلامة الطيران المدني وهو هيئة فرنسية، بعد أن عبرت ألمانيا عن عدم رغبتها في تحليل محتويات الصندوقين الأسودين، إنه لم يتم التواصل معها بعد بشأن المساعدة في التحقيق. وتحطمت الطائرة من طراز "بوينغ 737 ماكس 8" بعد فترة وجيزة من إقلاعها يوم الأحد، ما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 157 شخصاً. وجرى انتشال الصندوقين الأسودين من موقع الحطام على بعد 60 كيلومتراً من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا الاثنين. الكارثة هي الثانية خلال خمسة أشهر لطائرة من نفس الطراز. وتسببت هذه الكارثة في موجة من عمليات إيقاف عمل طائرات "بوينغ 737 ماكس 8" حول العالم.

Nametag

مسؤول ألماني في بيروت

اعلنت السفارة الالمانية في بيان :"ان نائب وزير الخارجية نيلس أنين يصل اليوم إلى لبنان في زيارة تمتد حتى السابع من الشهر الحالي لإجراء محادثات عالية المستوى مع ممثلين عن الحكومة الجديدة. سيتم بحث الوضعين الاقتصادي والسياسي، بالإضافة إلى العلاقة اللبنانية الألمانية خلال لقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، وزير الخارجية المغتربين جبران باسيل وغيرهم من الشخصيات المعنية. أكدت ألمانيا على دعمها المستمر للبنان عبر مؤتمر "سيدر" في شهر نيسان الفائت في باريس. تطبيق الإصلاحات الاقتصادية التي تم الاتفاق عليها سيبحث أيضا خلال هذه الزيارة". اضاف البيان: "وقبيل بدء المباحثات، صرح نائب وزير الخارجية أنين: " لبنان يمثل نموذجا للتعدد والتعايش في العالم العربي وهذا التعايش فرض نفسه بالرغم من النزاعات الدائرة في المنطقة، ولا سيما في سوريا المجاورة. عبر التزامنا الحثيث، نقف مع لبنان وندعمه في مسيرته للاصلاح الاقتصادي والتزامه سياسة النأي بالنفس عن الصراعات الإقليمية".

loading