المحكمة الدولية

الضاهر: حزب الله أغرق جميل السيد بالأصوات لمنحه الحصانة النيابية

رأى النائب السابق خالد الضاهر أن شهادة النائب اللواء جميل السيد أمام قوس المحكمة الدولية، بحاجة إلى التطهير مما ضمنها من محاولات يائسة لتلميع صورته الأمنية وصورة مرجعياته في النظام السوري وعلى رأسهم الرئيس بشار الأسد، متسائلا كيف يفسر السيد تصفية كل المتهمين باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وكيف يفسر وجود عشرات ألوف اللبنانيين في السجون والمعتقلات السورية لا لشيء سوى لأنهم مناهضون للنظام، وكيف يفسر دك النظام الموتور للأشرفية وزحلة وطرابلس بالمدفعية والصواريخ، لمجرد ان تلك المناطق قالت لا للاحتلال السوري للبنان، وأخيرا وليس آخرا كيف يفسر السيد قتل الأسد لمئات ألوف السوريين وتهجير الملايين خارج سورية وتدمير منازلهم ومصادرة ممتلكاتهم تحت عنوان «مكافحة الإرهاب»؟

حرب ردا على جميل السيّد: مسيرة جبران تويني أشرف من ان يطاولها أي تجنّ

علق الوزير والنائب السابق بطرس حرب على ما أدلى به النائب جميل السيد، أمس أمام المحكمة الخاصة بلبنان، عن أن "الشهيد جبران تويني قد طلب منه مساعدته ماليا كي لا يسيطر الشهيد رفيق الحريري على صحيفة "النهار"، وأنه يحتاج الى مبلغ 700 ألف دولار"، وعندها اتصل السيد بأحد أصدقائه من طائفة الروم الأرثوذكس طالبا منه مساعدة الشهيد جبران تويني"، فقال في بيان اليوم: "تفاديا لمحاولة استغلال البعض لهذه الإفادة بغرض تشويه سمعة الشهيد تويني الذي استشهد دفاعا عن سيادة لبنان وحرية الرأي فيه، وبصرف النظر عن صحة أو دقة المعلومات الواردة فيها، أو عدم صحتها بالنظر الى كونها تطاول شخصا غيبه الموت، فان هذه الإفادة، في حال اعتمدناها، تشكل أسطع دليل على أن الشهيد تويني لم يطلب مالا لافادة شخصية منه، أو لتسخير جريدته ورأيه لمصلحة أحد، بل على العكس، كان الشهيد تويني يحاول بكل الوسائل المتاحة، الحؤول دون سيطرة أي كان على القرار في جريدته بامتلاكه أكثرية أسهمها، وبالتالي إبقاء صوت "النهار" حرا غير مقيد بأي جهة سياسية أو سلطة أو رأسمال، وهو ما استشهد في سبيله. كما أنه من المعروف أن الموضوع انحصر في إيجاد جهة أو شخص لشراء بعض أسهم جريدة "النهار"، لئلا تنحصر ملكية أسهمها في شخص معين".

Jobs
Advertise with us - horizontal 30
loading