nabad2018.com

المدارس

نقابة المعلمين إلى الإضراب المفتوح؟

تنفذ نقابة المعلمين إضراباً تحذيرياً، الخميس المقبل، بالتزامن مع انعقاد جلسة لجنة المال والموازنة، رفضاً لأي اقتراح قانون من شأنه فصل التشريع مع القطاع الرسمي وحرمان المعلمين من حقهم بالدرجات الست. ودعت النقابة الجمعيات العمومية للانعقاد، للتصويت على الإضراب التحذيري وتفويض النقابة إعلان الإضراب المفتوح عند لمس أي محاولة لحرمان المعلمين حقهم.وأعلنت النقابة أنها متيقظة للمحاولات المتكررة والفاشلة لفصل التشريع في القطاعين العام والخاص، وآخرها ما دس في مشروع الموازنة لعام 2018 والذي من شأنه تقسيط الدرجات الست لأفراد الهيئة التعليمية التي أقرها القانون 46/2017 على ثلاث سنوات من تاريخ القانون، ويكون بذلك قد خسر المعلمون حقهم بالمفعول الرجعي للدرجات ومن عدم مساواتهم بزملائهم في التعليم الرسمي.

تقسيط درجات المعلمين في مشروع الموازنة؟

من دسّ إضافة هذه الفقرة في بداية المادة 44 من مشروع قانون الموازنة الذي أحيل إلى المجلس النيابي: «تقسّط الدرجات التي يستفيد منها أفراد الهيئة التعليمية في المدارس الخاصة الداخلون في الملاك بموجب المادة 13 من القانون 46 بتاريخ 21/8/2017، على ثلاث سنوات، بمعدل درجتين سنوياً، ابتداءً من تاريخ نشر هذا القانون»، أي من دون مفعول رجعي؟ ما قصة هذه المادة التي وردت في ملحق جدول التعديلات على مشروع الموازنة إذا كان الوزراء أنفسهم يؤكدون أنهم لم يتوافقوا عليها، انما كان الأمر مجرد اقتراح نوقش داخل الجلسة الأخيرة للمجلس وانقسموا حوله بين مؤيد ومعارض، فجرى ترحيله إلى المجلس النيابي ليناقش في لجنة المال والموازنة النيابية التي ينتظر أن تعقد جلساتها هذين اليومين؟ هل يدخل ذلك في جس نبض ردود الفعل؟

المدارس الرسمية "على بعل": الصناديق تقبض مستحقاتها بالقطارة

«على بعل»، عاشت صناديق مدارس ابتدائية رسمية كثيرة في الأشهر الستة الماضية. منذ أيام قليلة فحسب، أي قبل أقل من شهرين من انتهاء العام الدراسي، «أُنعم» على الصناديق بـ 50 في المئة من الأموال المتوجبة على الدولة (150 ألف ليرة عن كل تلميذ) عن التلامذة اللبنانيين في دوام قبل الظهر فقط. التأخير يحصل عادة، لكنه لم يسبق أن طال إلى هذا الحد، بحسب المديرين، فيما القانون يقسّم مساهمة الدولة إلى دفعتين: 50 في المئة تعطى في بداية السنة الدراسية بناءً على أعداد جميع التلامذة اللبنانيين وغير اللبنانيين في العام الماضي، بينما تدفع الـ 50 في المئة الثانية، أوائل شباط، عندما تكتمل أعمال التسجيل.

loading