المدارس

المدارس تزيد الأقساط قبل دفع السلسلة!

إدارات المدارس فرضت الزيادات على الأقساط المدرسية أمراً واقعاً. أبلغ بعضها الأهل خطياً بزيادات على القسط الثاني تراوح نسبتها بين 20% و25% وتصل قيمها إلى أكثر من مليون ونصف مليون ليرة على التلميذ الواحد. فيما بعضها اكتفى بـ 10%. قررت المدارس الزيادة قبل أن تطرح موازناتها الجديدة على لجان الأهل لمناقشتها وإقرارها في كانون الثاني المقبل. فعلت ذلك رغم أنها لم تحسم إعطاء الحقوق للمعلمين إن لجهة تحويل السلسلة أو الدرجات الاستثنائية، بل لا تزال توحي بأن قانون سلسلة الرتب والرواتب غير قابل للتطبيق بسبب غياب المراسيم التطبيقة ولكونه «هجيناً». وهي لم تنتظر حتى جلسة لجنة الطوارئ في وزارة التربية، صباح السبت المقبل، والمقررة للاتفاق على صيغة لدفع سلسلة الرواتب بين أصحاب المدارس والمعلمين.

حمادة: الطلاب هم فوق ميزانية المدارس وحقوق المعلمين

اوضح وزير التربية مروان حمادة ان الخلاف مازال قائماً بين تفسير كل فئة لقانون سلسلة الرتب والرواتب، مشيراً الى ان الرأي العام الممثِّل للاهل هو في وضع اقتصادي استثنائي ولا يستطيع ان يتحمّل زيادة في الاقساط، وبعض المدارس لا تستطيع دفع كامل السلسلة دون زيادة الاقساط، كما ان المعلمين وعن حق يريدون التمسك بما اعطاهم اياه القانون 46 وبالمواد التي وحّدت التشريع بين الرسمي والخاص. حمادة وفي مؤتمر صحافي، قال "لا بد ان تستمر السنة الدراسية بشكل منطقي"، كاشفاً انه سيجتمع غدا بنقابة المعلمين. وتابع "فشة الخلق هذين اليومين من حقهم، وهناك مدارس لم تلتزم بالاضراب".

Advertise with us - horizontal 30
loading