المدارس

هذا ما ينتظر أساتذة الخاص في حال أضربوا غدًا

أكّد رئيس اللجنة الاسقفية في المدارس الكاثوليكية المطران حنا رحمة أن المدارس الكاثوليكية غير معنية بالاضراب غدا، وستفتح ابوابها امام طلابها، مشيرا الى انه جرى الاتفاق على الالتزام بقرار رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بمتابعة عمل لجنة الطوارئ التي توصلت الى تنفيذ ما هو واضح في القانون على ان يحال ما هو غير واضح الى لجنة التشريع والاستشارات لإعطاء رأيها. ولفت الى عيوب في القانون 46 ووصفها بغير المقبولة، وقال: "نحن مع اللقاء والحوار وضد الاضرابات". ولفت الى ان كل استاذ يغيب عن التدريس غدا سيُحسم منه بدل النقل ويوم التعليم، معلنا ان كل إضراب خارج حرم المدرسة غير قانوني.

تهديد بالاضراب المفتوح...ماذا يجري بين نقابة المعلّمين والمدارس الكاثوليكيّة؟

الصراع بين نقابة معلمي المدارس الخاصة واتحاد المدارس الكاثوليكية سيحتدم الى درجة تطبيق القانون، هذا ما اعلنه نقيب المعلمين في المدارس الخاصة رودولف عبود في حديث لـ"المركزية"، معلنا ان لجنة الطوارئ التي شكلها وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة بحثت في اجتماعها الاخير مسألة زيادة الاقساط والقانون 46 لناحية زيادة رواتب اساتذة الخاص".ولفت الى ان لقاء وفد النقابة مع وزير التربية بحث في الهواجس لايجاد مخرج لها، كما بحثنا في الآلية لتطبيق القانون وضرورة التزام المدارس فيه.

فلتان اقساط المدارس الخاصة: ارتفاع 22%

لم تتأخّر بعض المدارس الخاصة في فرض زيادة على الأقساط المدرسية بنسب متفاوتة بلغت في حدّها الأدنى 22% كما حصل في إحدى المدارس في العاصمة الأسبوع الماضي، وذلك بصرف النظر عن القرارات الرسمية والنقابية المتعلّقة بتجميد أي زيادة قبل مطلع العام المقبل. في غضون ذلك، يستمر الخلاف بين اتحاد المؤسّسات التربوية والمدارس الكاثوليكية من جهة، ونقابة المعلمين للمدارس الخاصة من جهة أخرى. ومن شأن هذا الواقع نقل المواجهة الدائرة بين المعلمين والمدارس إلى مواجهة بين أهالي الطلاب والمعلمين، ولو حصل ذلك بشكل غير مباشر، خصوصاً بعد دعوة الأمين العام للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار، إدارات المدارس الكاثوليكية إلى التريّث في دفع الرواتب على أساس السلسلة الجديدة للمعلمين خلال الشهر الجاري. ويشار في هذا المجال، إلى أن بعض هذه المدارس سبق وأن أبلغت المعلمين لديها أنها ستدفع الزيادات كما وردت في القانون 46، ولكن من دون دفع المفعول الرجعي عن هذه الرواتب، والذي يقدّر بعشرات الملايين من الليرات لكل أستاذ.

Advertise with us - horizontal 30
loading