المستشفيات

حاصباني طرح مفتاح الحل المالي بالنسبة للمستشفيات الحكومية

غرد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال غسان حاصباني عبر حسابه على "تويتر": "وضعت السقوف المالية للمستشفيات بحسب معادلة تضمن التوزيع العادل وبحسب كثافة الطلب والخدمات وحجم المستشفيات لتأمين العلاج لكل اللبنانيين في كافة المناطق وضن الموازنة المحدودة لوزارة الصحة والتي لم تتم زيادتها من قبل. واضاف: " تم الأخذ بعين الاعتبار الوضع الخاص للمستشفيات الحكومية ولَم تعدل سقوفها بشكل جذري ولكن بعد تفعيل الرقابة على الدخول عليها وإضافة مداخيل جديدة لها مثل فحوصات العمال والفحوصات الخارجية وتأمين تمويل دولي لتطوير الطوارئ فيها سيكون وضعها المالي افضل خصوصا ان المشكلة الاساسية ليست في السقوف المالية بل بعدم دفع مستحقات هذه المستشفيات لعقود المصالحة من قبل الدولة منذ عام ٢٠٠٠ وقيمتها ٢٤٠ مليار ل.ل. بالنسبة للمستشفيات الحكومية، وهو مفتاح الحل المالي. وكنا قد رفعنا تقريرا مفصلا بذلك لم يجدول على جدول اعمال مجلس الوزراء".

توضيح من وزارة المال حول جداول السلسلة لموظفي المستشفيات الحكومية..

أوضح مصدر مسؤول في وزارة المال ما تم تداوله على لسان بعض الموظفين العاملين في المستشفيات الحكومية من مسؤولية أحد الموظفات في وزارة المال عن تأخير إصدار جداول سلسلة الرتب والرواتب، وأكد أن مسؤولية إعداد الجداول وإقرارها وفق القانون 46/2017 هي لدى مجالس إدارة المستشفيات ومصادقة وزير الوصاية وأن دور موظفي المالية التدقيق في مطابقتها لمضمون القانون ولرأي مجلس الخدمة المدنية. ولفت المكتب الاعلامي في وزارة المال الى ان "ما تقوم به حالياً هو مساعدة موظفي وزارة الصحة ومكتب الوزير في صياغة هذه الجداول ولا مسؤولية عليها في أي تأخير علما ان وفد العاملين في المستشفيات قد التقى وزير المالية الذي عمل على مساعدتهم في شرح وتوضيح وتسهيل إنجاز الجداول نظرا لأوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية الصعبة ولضرورة الإسراع في حصولهم على حقوقهم المشروعة في السلسلة".

Jobs
loading