المستشفيات

كبارة: للضمان في ذمة الدولة 2300 مليار ليرة

عقد وزير العمل محمد كبارة مؤتمرا صحافيا في مكتبه في طرابلس، تناول فيه انجازات الوزارة خلال العام الفائت، وقال: "نهنىء اللبنانيين بداية بحلول السنة الجديدة، آملين أن تكون سنة خير واستقرار وأمان للبنان.في بداية هذه السنة، أريد أن أضيء على بعض ما أنجزناه خلال الأشهر الماضية، وعلى ما هو قيد الإنجاز أو قيد الدراسة. وسأركز في هذا اللقاء على الشؤون المتعلقة بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، على أن تكون لنا لقاءات أخرى تتعلق بوزارة العمل بشكل خاص، وبملف تصحيح الأجور ولجنة المؤشر، إضافة إلى ملف الاتحاد العمالي العام والنقابات العمالية".

حريق في المستشفى: هل الأرشيف مُستهدَف؟

شبّ حريق في أحد مكاتب مبنى الفندق التابع لمُستشفى رفيق الحريري الحكومي، أمس. لم تُعرف أسباب الحريق بعد، فيما بدا المعنيون في المبنى حرصاء على التكتّم وعدم البوح بأيِّ تفاصيل لـ«الأخبار» التي لم تأذن الإدارة لها بالتصوير أو بمحادثة أيٍّ من الموجودين. ويُعدّ مبنى الفندق واحداً من ثمانية مبانٍ مُلحقة تابعة لمبنى المُستشفى الرئيسي: مبنى سكن الطلاب، مبنى كلية التمريض، مبنى العيادات الخارجية وأربع فيلات. هذا الفُندق أُنشئ ضمن رؤية ما يُعرف بـ«السياحة الطبية» التي تضمّنها المخطط الأساسي لبناء المُستشفى، وكان من المُفترض أن يُخصّص لزوار المرضى الأجانب أو القادمين من مناطق نائية. وقد بدأ يُستخدَم منذ فترة لاستقبال المرضى العراقيين ضمن اتفاقية بين وزارة الصحة اللبنانية ونظيرتها العراقية. بعدها، استُخدم كـ «ثكنة» للجيش اللبناني بعدما استُحدثت له نقاط عند مداخل المُستشفى منذ نحو ثلاث سنوات عقب تزايد التعديات على الممرضين والأطباء العاملين في المُستشفى عموماً، وفي قسم الطوارئ خصوصاً، قبل أن ينتقل عناصر الجيش و«يستوطنوا» إحدى الفيلات الأربع المجاورة.

Advertise with us - horizontal 30
loading