المستشفيات

الكتائب تكرم اطباءها والجميّل يطالب برعاية صحية شاملة لا تخضع لواسطة او مزاج

كرّمت ندوة الأطباء في حزب الكتائب الأطباء المنتسبين منذ أكثر من 25 عامًا إلى الحزب بحضور النائب سامي الجميّل الذي قدّم شهادات التقدير الى المكرّمين.الجميّل لفت الى انها "فرصة سعيدة للقاء كوادر ضحوا كثيرا في الحزب واردنا ان نقوم بلفتة لاطباء لهم تاريخ ابيض في الكتائب ولهم عطاءات ودور كبير" مشددا على ان التكريم حافز اضافي لمزيد من العطاء والنضال. ولفت الى أن الاطباء لعبوا دورا كبيرا في كل المراحل متمنيا من اطباء الحزب ان يساعدونا من خلال تجربتهم.واكد الجميّل ان "المواطن اللبناني بحاجة الى عناية على كل المستويات ونحن بصدد انهاء مشروعنا الانتخابي وطباعته وايام قليلة لاقفاله نهائيا" وقال:"لقد عملنا مع جزء كبير من الاختصاصيين لتكوين فكرة واضحة لحاجات لبنان في القطاع الصحي والمواطن يجب ان يشعر بالطمأنينة والحماية وبأن هناك دولة تهتم به".وأضاف:"في القرون الثامن عشر والتاسع عشر والعشرين كان المواطن يتّكل على العائلة والمحيطة اما في القرن الواحد والعشرين فالدولة هي الحامية والراعية في كل بلدان العالم الا في لبنان".

موظفو المستشفيات الحكومية أطلقوا صرختهم... واقفال هذا الاسبوع

نفذ موظفو المستشفيات الحكومية في لبنان، إعتصاما أمام وزارة الصحة، شارك فيه رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر الذي قال: "انا موجود مع الذين يطالبون بحقوقهم وخصوصا عمال المستشفيات في لبنان"، مؤكدا "إعطائهم السلسلة وتنفيد القانون 46".واضاف: "نحن فريق عمل واحد مع وزارة الصحة لحل هذه المشكلة لان الوزراء المعنيين أبدوا كل الاستعداد الحل"، معتبرا أن "القوانين التي تقر ولن تنفد تزيد المشاكل"، داعيا "الجميع إلى إنتاج حل لموظفي المستشفيات خصوصا أنها مستشفيات الفقراء".بعدها تحدث باسم المعتصمين بسام العاكوم قائلا: "تابعنا بكثير من الحسرة والغضب والإستهجان البيان الصادر عن وزارة الصحة العامة بما تضمنه من عبارات ملغومة وغير مفهومة، حيث صدر هذا البيان بعد مرور أكثر من نصف سنة على بدء تطبيق مفاعيل قانون السلسلة من دون التقدم بأي خطوة إيجابية من قبل وزارة الصحة بصفتها سلطة الوصاية على المستشفيات الحكومية واكتفائها بالوعود الشفهية طيلة هذه الفترة من دون التوصل إلى أية نتائج فعلية ملموسة".

loading