الملف النووي

طهران تتحدى واشنطن..

أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، الأربعاء، أن إيران بنت مصنعا لإنتاج أجزاء الدوران اللازمة لتشغيل ما يصل إلى 60 وحدة طرد مركزي يوميا، في تصعيد لمواجهة مع واشنطن بشأن نشاطها النووي. وجاء الإعلان بعد شهر من تصريحات للمرشد الإيراني علي خامنئي، قال فيها إنه أصدر توجيهات للهيئات المعنية بأن تستعد لزيادة القدرة على تخصيب اليورانيوم إذا انهار الاتفاق النووي المبرم مع القوى العالمية بعد انسحاب الولايات المتحدة منه. وبموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015، والذي وقعت عليه كذلك روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، وافقت إيران على تقليص برنامجها النووي، مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

نتنياهو: إسرائيل لن تسمح لإيران بامتلاك الأسلحة النووية

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، أنه سيؤكد لقادة بريطانيا وألمانيا وفرنسا، ثبات الموقف الإسرائيلي من عدم السماح لإيران بامتلاك سلاح نووي، ورفض أي وجود للقوات الإيرانية في سوريا على مقربة من حدود إسرائيل. وقال نتنياهو، في تصريحات أدلى بها في مستهل الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية وبحسب صفحته الرسمية على فيسبوك "سأغادر البلاد غدا إلى أوروبا حيث سألتقي بثلاثة زعماء رئيسيين وهم أنجيلا ميركل وإيمانويل ماكرون وتيريزا ماي. سأبحث معهم التطورات الإقليمية ولكن المباحثات ستتمحور حول إيران, أولا حول صد البرنامج النووي الإيراني, أو بالأحرى مواصلة صد البرنامج النووي الإيراني".

اسرائيل: كلام بومبيو كأنه كُتِب في مكتب نتنياهو...وايران: واشنطن تسعى لتغيير نظامنا

بعد ان حدّدت واشنطن الاستراتيجية الجديدة تجاه إيران بعد انسحابها من الاتفاق النووي وفيها 12 شرطا للتوصل إلى "اتفاق جديد"، رحّبت اسرائيل بالخطوة وقالت وسائل إعلام إسرائيلية ان كلام وزير الخارجية الأميركي "كما لو أنه كتب في مكتب نتنياهو".اما ايران فرأت ان تصريحات وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو بشأن إيران تثبت أن الولايات المتحدة تسعى لتغيير النظام في الجمهورية الإسلامية.وقال مسؤول إيراني كبير لرويترز في رد على تصريحات بومبيو "واشنطن تريد الضغط على إيران للإذعان وقبول مطالبها غير المشروعة.. تصريحاته تثبت أن واشنطن تسعى بالتأكيد لتغيير النظام في إيران".

loading