الموصل

بالفيديو والصور- أنجلينا جولي تزور الموصل وتوجه رسالة من بين الأنقاض

أجرت المبعوثة الخاصة للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة، الممثلة الأميركية أنجلينا جولي، زيارة إلى مدينة الموصل العراقية، حيث تجولت بين أنقاضها، بعد أقل من عام على تحريرها من قبضة تنظيم داعش الإرهابي.ووصلت جولي إلى الجزء الغربي من مدينة الموصل، حيث التقت بعائلات عانت من الحرب التي شهدتها المدينة بعد أن سيطر عليها داعش عليها لنحو 3 سنوات. وقالت جولي خلال زيارتها: "هذا أسوأ دمار شهدته خلال سنوات عملي مع الأمم المتحدة. الناس هنا خسروا كل شيء، لقد هدمت منازلهم. إنهم محرومون، ليس لديهم الدواء لأطفالهم، والكثير منهم ليس لديهم مياه جارية أو خدمات أساسية". وتابعت: "إنهم محاطون بجثث تحت الأنقاض. بعد الصدمة التي لا يمكن تصورها، يحاولون الآن إعادة بناء منازلهم، وغالبا بمساعدة ضئيلة أو معدومة". ودعت جولي المجتمع الدولي إلى "عدم نسيان الموصل"، قائلة: "كثيرا ما نميل كمجتمع دولي، إلى افتراض أنه عندما ينتهي القتال، فإن العمل قد أنجز، لكن الظروف التي لاحظتها هنا في غرب الموصل مروعة. التهجير لا يزال يحدث، والمعسكرات القريبة من المدينة لا تزال ممتلئة". وأضافت: "إن تمكين الناس من العودة واستقرار المدينة أمر ضروري لاستقرار العراق والمنطقة في المستقبل". يذكر أن هذه الزيارة هي المهمة الـ61 لجولي، وزيارتها الخامسة إلى العراق، منذ أن عملت مع الأمم المتحدة عام 2001.

الحشد يقصف مواقع البشمركة.. كردستان: الموقف خطير وخاطئ

اتهمت السلطات الكردية، الخميس، القوات العراقية وميليشيات الحشد الشعبي بشن هجوم ضد مواقع لمقاتليها قرب الحدود التركية في شمال البلاد، رغم إعلان حكومة أربيل تجميد نتائج الاستفتاء ووقف إطلاق النار. وقال مجلس أمن إقليم كردستان في بيان إنه "عند الساعة السادسة صباحا قصفت القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي المدعومة من إيران مواقع البشمركة من جبهة زمار شمال غرب الموصل مستخدمة المدفعية الثقيلة". ووصف المجلس الموقف بـ"الخطير والخاطئ" داعيا بغداد لطاولة الحوار. ودعا مجلس أمن كردستان بغداد لسحب جميع القوات من المناطق المجاورة، وقبول عرض حكومة إقليم كردستان للمحادثات غير المشروطة لتسوية الخلافات السياسية.

Jobs
loading