النفايات

Advertise

أزمة النفايات تخنق قرى النبطية: دخلت أسبوعها الثالث

لم تحل أزمة النفايات في عدد من قرى منطقة النبطية، بعد ان دخلت اسبوعها الثالث، واكوام النفايات ما زالت مكدسة في الشوارع والاحياء جراء اقفال عدد من المكبات المستحدثة، واستمرار توقف معمل فرز النفايات في وادي الكفور التابع لاتحاد بلديات الشقيف منذ سنوات. ولجأت بعض البلديات الى فتح ثغرات في جدار الازمة للتخفيف من أكوام النفايات باستحداث مكبات صغيرة وموقتة في مشاعاتها، او اللجوء الى تهريب بعض الشاحنات المحملة بالنفايات ليلا الى مكبات اقفلت بقرارات قضائية، بعد احتجاجات واعتراضات الاهالي ومن خلال وسطاء (سماسرة)، في حين إضطرت بعض البلديات التي لا تملك مشاعات مناسبة لرمي نفاياتها فيها الى الاتفاق مع مكبات من خارج المنطقة في صيدا والزرارية وغيرهما مقابل مبالغ مالية، وهناك بلديات أجلت دفع رواتب موظفيها من اجل تسديد كلفة نقل النفايات الى مكبات خاصة، خوفا من ردات فعل الاهالي.ويبدو ان حل أزمة النفايات ليس قريبا رغم وجود محاولات لحلها وفك ألغازها، وعلى البلديات المعنية ان تواجه منفردة مشكلة تراكم النفايات وفق رؤسائها، بأن الحل الوحيد هو باعادة تشغيل معمل فرز النفايات في الكفور، وانتظار المبادرة من الاتحاد الذي عليه وحده تقع مسؤولية الازمة التي تتجدد كل بضعة اشهر.

إجراءات لوقف رمي النفايات على نهر البارد

باشرت الشرطة البلدية في اتحاد بلديات وسط وساحل القيطع وبلديات المنطقة بتنفيذ الخطوات الجدية لوقف ظاهرة رمي النفايات العشوائية في الاماكن العامة وداخل الهضاب والمواقع المشرفة على نهر البارد، حيث تقوم بنشر اللافتات التحذيرية التي تحذر الاهالي من الاقدام على القيام بهذه الفعلة وذلك تحت طائلة المسؤولية . وبالتوازي مع ذلك سيقوم عناصر الشرطة البلدية التابعة لاتحاد وبلديات المنطقة، بدوريات ونشر بعض الحواجز على الطرقات العامة لقمع اي مخالفات وتنظيم محاضر ضبط بحق المخالفين وذلك بالتنسيق مع القوى الأمنية. ويشرف على هذه العملية رئيس اتحاد بلديات وسط وساحل القيطع احمد المير، ومعه كل من رئيس بلدية القرفف نائب رئيس الاتحاد الشبخ يحي الرفاعي، ورئيس بلدية جديدة القيطع نافذ العمر نائب رئيس بلديات برقايل علي عبيد، وممثل عن بلدية ببنين بسام خلف .

loading