النوم

الالتزام بمواعيد النوم يجعلك أكثر نجاحا

كشفت الأبحاث الجديدة أن الأشخاص الذين ينامون في الوقت نفسه كل ليلة، يتمتعون بصحة جيدة ونجاح أكبر في الحياة. ووجد العلماء في مستشفى، بريغهام، ومستشفى النساء، أن روتين النوم اليومي، يعد مفتاح النجاح. وركز الباحثون على النوم والإيقاعات البيولوجية، عند 61 من الجامعيين في كلية هارفارد، لمدة 30 يوما، بالاعتماد على معدلات النوم اليومية، ثم قارنوا البيانات مع الأداء الأكاديمي. وكان لدى معظم الطلاب، الذين يتبعون أنماطا غير منتظمة في النوم، متوسط درجات أدنى من غيرهم. كما أنهم يميلون إلى أخذ قيلولة في كثير من الأحيان، ويكافحون النعاس، بسبب الإفراز غير النظامي لهرمون الميلاتونين، الذي يجعلنا نرغب في النوم.

هل يؤثر تغيير التوقيت على النفسية؟

يعاني 46% من النساء مشكلات في التعوّد على الانتقال من التوقيت الشتوي إلى الصيفي والعكس، بحسب ما أظهرت دراسة في ألمانيا. وتبين لباحثي معهد "فورزا" المتخصص في دراستهم، أن تأخير الساعة وتقديمها وفق التوقيت يؤدي إلى اضطراب إيقاع النوم لدى الكثير من الناس لفترة وجيزة. وبحسب الدكتور هانز جونتر فيس، رئيس قسم النوم في مستشفى بفالتس وعضو مجلس رئاسة الجمعية الألمانية لبحوث النوم وطب النوم، يمتلك الجسم ساعة داخلية بالغة الدقة موجودة في المخ وهي حيوية ومرتبطة بشكل وثيق بوتيرة حلول الظلام وطلوع الشمس، مضيفاً أن تغيير التوقيت يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالإرهاق وأرق وصداع أو إلى سوء الحالة المزاجية للإنسان، خصوصاً لدى الأطفال وكبار السن.

loading