الهند

غاندي: 150 سنة نجاح!

يحتفل العالم هذه الأيام بمرور 150 عاماً على ميلاد صانع الهند الحديثة الزعيم التاريخي المهاتما غاندي، الذي كان ملهماً لعدد غير بسيط من أهم زعامات العالم وقادته، مثل مارتن لوثر كينغ، ونيلسون مانديلا، والدالاي لاما وغيرهم. كم سيكون غاندي فخوراً اليوم لو كان بيننا ويرى تطور بلاده بالشكل المذهل الحاصل. الهند اليوم هي إحدى أهم الدول في العالم واقتصادها ينمو بسرعة هائلة، هي أكبر ديمقراطية في العالم، ودولة مدنية بامتياز، بها فقر شديد لكنها بلا مجاعة، ولديها اكتفاء ذاتي في كل شيء. في الهند طاقات بشرية مذهلة مكّنتها من أن تكون ماكينة تصدير للمواهب حول العالم. اليوم هناك هنود يقودون أهم شركات العالم مثل «غوغل» و«مايكروسوفت» و«بيبسي» على سبيل المثال لا الحصر. معهد إدارة الأعمال في الهند بات يعد من أهم الجامعات حول العالم، و«مفرخة» للمواهب والقيادات الإدارية، بالإضافة إلى أنه كوّن سمعة استثنائية جعلت من نسب القبول في الانتساب إليه أصعب بكثير من جامعات هارفارد وستانفورد الأميركيتين وكامبريدج وأكسفورد البريطانيتين.

تجمّعوا لحضور مهرجان... فعادوا جثثًا

قضى خمسون شخصًا على الاقل في الهند حين صدم قطار أشخاصا كانوا متجمعين لحضور مهرجان للهندوس في ولاية البنجاب بشمال البلاد، بحسب ما أفادت الشرطة. وقال المسؤول في الشرطة "هناك "كثر من خمسين قتيلا. الاولوية الآن هي لنقل الجرحى الى المستشفى".

أخطأ بين باب الطائرة وباب المرحاض.. فكانت الكارثة!

أثار أحد ركاب طائرة GoAir متوجّهة من نيودلهي الى باتنا في الهند، حالة من الذعر عندما حاول فتح باب الطائرة وهي في الجو بعد أن أخطأ بينه وبين باب المرحاض. فقد أفادت شركة الطيران ان الرجل كان يجلس بين المسافرين قبل أن يتقدّم ويحاول فتح المخرج الخلفي للطائرة لظنّه بأنه باب حمام المسافرين. ووفقاً للتقارير المحلية، الرجل الذي كاد أن يتسببّ بكارثة هو عشريني وكان يسافر لأوّل مرة في حياته، وعندما سأله الركاب عما كان يفعله أخبرهم أنه: "بحاجة إلى استخدام الحمام بشكل عاجل". وأفاد متحدث باسم GoAir :" فور قيامه بمحاولة فتح الباب انطلقت صفرات الإنذار وتم توقيفه من قبل طاقم الطائرة"، وأضاف إنه بعد وصول الطائرة تم تسليم الراكب إلى السلطات لإجراء مزيد من التحقيقات معه.

loading