الولايات المتحدة الأميركية

أسلحة ومتفجرات في منزل منفّذ مجزرة لاس فيغاس

أعلنت شرطة لاس فيغاس، الإثنين، أنها عثرت على أسلحة نارية وذخائر ومتفجرات في منزل ستيفن بادوك، الذي أطلق النار ليل الأحد على مشاركين في حفل غنائي في المدينة فقتل 59 شخصا، وأصاب 527 آخرين بجروح ثم انتحر. وقال قائد الشرطة، جوزف لومباردو، إن المحققين الذين دهموا المنزل الواقع في ميسكيت على بعد 120 كم عن لاس فيغاس كبرى مدن ولاية نيفادا عثروا على «ما يزيد على 18 قطعة سلاح ناري إضافية وبعض المتفجرات وآلاف الرصاصات، إضافة إلى بعض الأجهزة الإلكترونية التي ما زلنا بصدد تقييمها»، مضيفا أن حصيلة المجزرة ارتفعت إلى 59 قتيلا و527 جريحا. وتضاف هذه الترسانة من الأسلحة إلى 16 قطع سلاح ناري عثرت عليها الشرطة في الغرفة التي استأجرها بادوك في فندق ماندالاي باي في لاس فيجاس وأطلق منها النار على الحفل الموسيقي، الذي كان يجري في الهواء الطلق أسفل الفندق.

البابا فرنسيس: أشعر بحزن عميق

أعرب قداسة البابا فرنسيس، اليوم، عن "حزنه الكبير" لعملية إطلاق النار في لاس فيغاس التي أوقعت ما لا يقل عن 50 قتيلا و200 جريح، منددا ب"مأساة مروعة". وأعلن الفاتيكان في برقية إن "البابا فرنسيس الذي شعر بحزن كبير عند سماع خبر عملية إطلاق النار في لاس فيغاس، يبدي تعاطفه الروحي مع كل الذين طاولتهم هذه المأساة المروعة".

بالفيديو- لحظة حصول الهجوم المسلّح في لاس فيغاس

أظهرت لقطات فيديو بثت على الإنترنت، صباح الاثنين، لحظة إطلاق النار في حفل غنائي بمدينة لاس فيغاس الأميركية أسفر عن سقوط قتلى وجرحى. وبعد انطلاق الحفل بلحظات سمع صوت إطلاق نار من سلاح رشاش فتسبب في إيقاف الحفل وهروب عدد كبير من الحاضرين وسقوط بعضهم على الأرض، وبعد لحظات تجدد إطلاق النار كما سمع في الفيديو. وقالت الشرطة الأميركية إنها قتلت المشتبه بإطلاق النار. وحذرت شرطة لاس فيغاس عبر تويتر من "التوجه للمنطقة في الوقت الراهن". في إشارة إلى منطقة ملهى ماندالاي باي كازينو التي شهدت الهجوم.

loading